قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

القدس: اعلنت اسرائيل اليوم انها ستقدم شكوى ضد سوريا في الامم المتحدة بعد ان اتهمتها باستخدام المتظاهرين في محاولاتها انتهاك ما اسمته quot;السيادة الاسرائيلية في الحدود الشمالية لهاquot;.

وذكرت الاذاعة الاسرائيلية اليوم quot;ان وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان اصدر الليلة الماضية تعليماته الى البعثة الاسرائيلية لدى الامم المتحدة لتقدم هذه الشكوى ضد سورياquot;.

واحيا الفلسطينيون والعرب يوم امس الذكرى الرابعة والاربعين quot;للنكسةquot; للتذكير بالحرب التي شنها جيش الاحتلال الاسرائيلي في الخامس من يونيو في عام 1967 على عدة دول عربية اضافته الى اكماله لاحتلال كل فلسطين.

وشهدت مناطق الضفة الغربية ومدينة القدس وقطاع غزة اضافة الى الحدود السورية مع اسرائيل مظاهرات نظمها الفلسطينيون وتصدى لها الجيش الاسرائيلي حيث قتل بالرصاص 23 شخصا في هضبة الجولان اضافة الى جرحه اكثر من 350 اخرين.

في سياق متصل اعلن الجيش الاسرائيلي ان قواته المعززة ستواصل تمركزها في المنطقة الحدودية القريبة من سوريا بالقرب من (مجدل شمس) تحسبا لتجدد المواجهات مرة اخرى كالتي حدثت يوم امس.

وحذر هذا الجيش وفق الاذاعة الاسرائيلية من انه quot;سيتصدى بالقوة لاي محاولة قد يقوم بها المتظاهرون السوريون لاختراق الحدود مع اسرائيلquot;.

واعرب السكرتير العام للامم المتحدة بان كي مون الليلة الماضية عن بالغ القلق ازاء الاحداث التي وقعت في منطقة (الجولان) السورية المحتلة على الحدود السورية - الاسرائيلية في الذكرى الرابعة والاربعين لحرب 1967 (النكسة) ما ادى الى سقوط عدد من القتلى والجرحى.

ودعا بان في بيان له اسرائيل وسوريا الى ضبط النفس محذرا في الوقت ذاته من ان quot;مثل هذه الاحداث من الممكن ان تعرض اتفاقية وقف اطلاق النار التي وقعها البلدان للخطرquot;.

وحث السكرتير العام للامم المتحدة جميع الاطراف على اظهار quot;اقصى درجات ضبط النفس والتقيد الصارم بالقانون الانساني الدولي لضمان حماية المدنيينquot; مذكرا السلطات السورية بواجبها تجاه حماية موظفي ومرافقي قوة الامم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك (القوة).

وقال ان (القوة) تسعى الى تأكيد الحقائق والمساعدة على تهدئة استمرار حالة التقلب التي تشهدها المنطقة مدينا كذلك اللجوء الى استخدام العنف وجميع التصرفات والافعال التي تهدف الى اثارته.
وفي النهاية اعرب بان عن الاسف للقتلى الذين راحوا ضحية هذه الاحداث وقدم تعازيه لاسرهم