قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: أعلنت المعارضة الإيرانية اليوم وفاة السجين السياسي رضا هدى صابر نتيجة إضرابه عن الطعام ومماطلة المسؤولين في نقله إلى المستشفى لدى انهيار وضعه الصحي.

وقال المجلس الوطني لللمقاومة الإيرانية في بيان تلقته quot;ايلافquot; اليوم ان رضا هدى صابر سجين سياسي في إيران وصحفي مترجم بالغ من العمر 52 عامًا قد توفي نتيجة إصابته بنوبة قلبية ناجمة عن إضرابه عن الطعام ومماطلة النظام الإيراني في نقله إلى المستشفى حيث علّل الأطباء وفاته بتساهل وإهمال السجانين في نقله المبكر إلى المستشفى.

واشار الى ان رضا هدى صابر كان من المسؤولين عن مجلة laquo;إيران فرداraquo; (إيران الغد) واعتقل مرات عديدة خلال السنوات من 2000 إلى 2009 وسجن لأمد طويل في زنزانات انفرادية. وفي نيسان (أبريل) عام 2004 حكم عليه بالسجن لمدة 5 سنوات.. وفي عام 2006 حكم عليه بالسجن لمدة 8 أشهر بتهمة المساعدة على إنشاء جمعية غير حكومية.

وللمرة الأخيرة اعتقل صابر في آب (أغسطس) عام 2010 ونقل إلى سجن laquo;إيفينraquo; الرهيب في العاصمة طهران. وقال المجلس انه منذ الثاني من الشهر الحالي ومع سجناء آخرين أضرب رضا عن الطعام احتجاجًا على أعمال العنف التي مارستها القوات الإيرانية خلال جنازة عزة الله سحابي والتي أسفرت عن مقتل بنته هالة سحابي وفي اليوم العاشر من إضرابه عن الطعام أصيب رضا بوعكة قلبية شديدة.

واشار الى انه خوفًا من تبلور تحركات احتجاجية خلال تشييع جثمانه وحفل تأبينه امتنع نظام طهران الحاكم عن تسليم جثمان رضا صابر لعائلته ولم يسمح لعائلته بإقامة حفل تأبين له.

وقالت مريم رجوي quot;رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانيةquot; laquo;إن تصعيد حملة القمع والإعدامات وقتل السجناء السياسيين بالموت البطيء خاصة في الأشهر الأخيرة يدل على تخبط نظام الملالي اللاإنساني الحاكم في إيران في العجز أمام صبر وصمود السجناء الشجعان الصامدين الذين ومثل علي صارمي وحسين خضري وجعفر كاظمي وعلي حاج آقايي ومحسن دوكمجي ورضا هدى صابر أرهقوا النظام وجلاديه بمقاومتهم وصبرهم وصمودهم وعدم استسلامهمraquo;. وحثت الشبان في كل أرجاء إيران على مساعدة ومناصرة السجناء السياسيين وعوائلهم كواجب وطني عليهم.

ودعت رجوي جميع المنظمات والجهات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان خاصة الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي والمفوضة العليا للأمم المتحدة في حقوق الإنسان quot;إلى إدانة جرائم النظام الإيراني واتخاذ خطوة عاجلة لإنقاذ حياة السجناء السياسيين، مطالبة بإحالة ملف انتهاك حقوق الإنسان في إيران إلى مجلس الأمن الدولي ومحاكمة خامنئي ورؤوس النظام الأخرى بسبب ارتكابهم جرائم ضد الإنسانيةquot;.