قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: استقبل الرئيس باراك اوباما الاربعاء قائد العمليات العسكرية في افغانستان الجنرال ديفيد بترايوس في حين يفكر الرئيس في توسيع حجم انسحاب الجنود الاميركيين الذي يفترض ان يبدأ الشهر المقبل من هذا البلد، كما اعلن البيت الابيض الخميس.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني في تصريحه الصحافي اليومي quot;ان الجنرال بترايوس كان هنا امسquot; الاربعاء.

واوضح quot;التقى الرئيس فريقه للامن القومي وبينهم الجنرال بترايوس لبحث موضوع افغانستان ومراجعة المسائل العديدة العالقة بشان الانسحاب الذي سيبدأ في تموز/يوليوquot;.

واثناء هذا الاجتماع الذي لم يكن واردا على الاجندة الرسمية للرئيس اوباما quot;بحثوا في مجموعة خياراتquot;، كما اضاف كارني الذي اشار الى انه لم يتخذ اي قرار. وقال quot;هذه المحادثة ستتواصلquot;.

ورفض كارني الالتزام بموعد لنشر قرار اوباما، مؤكدا ان ذلك سيحصل quot;قريباquot;.

وباعلانه في كانون الاول/ديسمبر 2009 ارسال 30 الف جندي اميركي اضافي لمكافحة عناصر طالبان ما رفع العدد الاجمالي للجنود الى ما يقارب 100 الف، وعد اوباما بان quot;جنودنا سيبدأون العودة الى الديارquot; اعتبارا من تموز/يوليو 2011.

لكن البيت الابيض بقي غامضا جدا منذ ذلك الوقت حيال توسيع حجم الانسحاب وشدد على انه سيحصل وفقا quot;للوضع على الارضquot; ولو ان المزيد من الاصوات ترتفع في الكونغرس للمطالبة بانهاء العمليات الباهظة الكلفة في البلاد ولا سيما منذ مقتل اسامة بن لادن في الثاني من ايار/مايو في باكستان.