قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

باماكو: رحب تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي الذي يحتجز اربعة رهائن فرنسيين خطفهم في النيجر قبل اكثر من تسعة اشهر، بالاعلان عن انسحاب قريب لمئات الجنود الفرنسيين من افغانستان، كما اعلن الجمعة لوكالة فرانس برس مصدر قريب من الوساطة.

وقال هذا المصدر ان quot;الاعلان عن انسحاب قريب لقوات فرنسية من افغانستان، قد رحب به خاطفو اربعة رهائن فرنسيينquot;. وكان هذا الانسحاب واحدا من الشروط التي طرحها تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي للافراج عن الرهائن.

واكد هذا المصدر من جهة ثانية ان quot;الرهائن على ما يرامquot;. واضاف quot;هذا ما قاله لنا الخاطفونquot;.

وقد اعلنت فرنسا قبل اسبوع ان quot;بضع مئاتquot; من الجنود الفرنسيين سيغادرون افغانستان قبل نهاية السنة.

ويحتجز تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي اربعة فرنسيين رهائن هم في عداد مجموعة من سبعة اشخاص خطفوا في 16 ايلول/سبتمبر 2010 في موقع ارليت لاستخراج اليوارنيوم في شمال النيجر لحساب مجموعة اريفا النووية الفرنسية.

وفي 24 شباط/فبراير، افرج عن ثلاثة رهائن (فرنسية وتوغولي وملغاشي) قرب نقطة التقاء على الحدود بين الجزائر ومالي والنيجر، احد مسارح عمليات تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي.

وكان تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي بث في 27 نيسان/ابريل شريط فيديو لرهائن quot;يتوسلونquot; الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي سحب قواته من افغانستان، الا ان باريس سارعت الى رفض هذا الطلب.

وترافق هذا المطلب، كما ذكرت مصادر قريبة من المفاوضات، مع طلب فدية تبلغ قيمتها 90 مليون يورو.