قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

شاب يرفع صورة الزعيم الليبي معمر القذافي

طرابلس: يعمل الثوار في ليبيا على مواصلة تقدمهم نحو معقل العقيد، معمر القذافي، في طرابلس، بعدما سيطروا على بلدة quot;القواليشquot; بالجبل الغربي ما يمهد لقطع الطريق الرئيسي للعاصمة، حيث يعتمد الزعيم الليبي على مقاتلين من الأطفال والمرتزقة الأفارقة وحتى النساء للدفاع عن حكمه الممتدة طيلة 42 عاماً.
وقال أحد المقاتلين لـCNN،السبت، إن الثوار نفذوا عمليات دهم وكمائن داخل مدينة quot;زاميةquot;، وهي منطقة ساحلية تخضع لسيطرة كتائب القذافي وتبعد قرابة 50 كيلومتراً من طرابلس.

وأضاف قائلاً: quot;لكن القذافي مازال قوياً في المناطق الساحلية، فكتائبه تنتشر في كل مكان.quot;
ويواصل الثوار التقدم تحت غطاء القصف الجوي لمقاتلات الناتو الذي أعلن السبت قصف موقعا لإطلاق الصواريخ جنوب مصراتة، تستخدمه كتائب القذافي لمهاجمة المدنيين في المدينة، وكنقطة انطلاق لشن هجمات على المنطقة.

ومع سيطرة الثوار على نصف ليبيا، يجد القذافي صعوبة في إيجاد جنود لخوض حربه ما زاد اعتماده على الجنود المراهقين، والمرتزقة الأفارقة وحتى النساء للدفاع عن حكمه.
وقال مراهق، 16 عاماً، عرف نفسه باسم quot;مرادquot; إن القوات الموالية للقذافي انتزعته من مقاعد الدراسة وزجت به في الخطوط الأمامية للتصدي quot;لمؤامرة أجنبية تهدف لاحتلال البلدquot;: quot;قالوا لنا بأن مقاتلي القاعدة تسللوا إلى البلاد.quot;

وتحدث باقتضاب عن تدريبات قصيرة لمدة ثلاثة أسابيع تلقاها في مخيم عسكري في طرابلس، مضيفاً: quot;لم أتصور يوماً بأنني سأذهب للجبهة قدم لي quot;كلاشينكوفquot; واقتادوني إلى مصراتة حيث طالبوني بالقتال.
ونقلت مجلة quot;التايمquot; الشقيقة لـCNN عن قيادات عسكرية من المعارضة، بأن القذافي يستعين بمرتزقة من مالي والنيجر وتشاد، ووفر هويات ليبية لبعض منهم.

وكان نظام القذافي قد نفى مرارا في السابق الاستعانة بمقاتلين مأجورين، وقال الناطق باسم الحكومة، موسى إبراهيم، الشهر الماضي: quot;لم يقدم أي كان دليلاً دامغاً بأننا نستورد مرتزقة من أفريقيا للقتالquot;، بحسب المصدر.
ويجد القذافي نفسه مضطراً للاستعانة بمرتزقة نظراً لتهالك المؤسسة العسكرية الليبية جراء الإهمال والتهميش خشية انقلاب عسكري، وهي مخاوف أججها عدة محاولات للإطاحة به خلال فترة حكمه الممتدة 42 عاماً.

وبدوره ألقي الحظر الأسلحة المفروض من قبل الأمم المتحدة على الحكومة الليبية لرفضها تسليم اثنين من المشتبهين في تفجير طائرة quot;بان امquot; الأميركية عام 1988بظلاله على القدرات العسكرية لنظام طرابلس.
ويقول محللون، وبحسب المصدر، إن وحدات الجيش الليبي تفتقر إلى التدريبات اللازمة والتجهيزات العسكرية، كما أن لم يجري تهيئتها لخوض حرب.

وحال تشديد الناتو للحظر الجوي المفروض على ليبيا دون استقدام المرتزقة ما دفع النظام للجوء إلى تجنيد مراهقين لانخراط في الجيش لمقاتلة الثوار المطالبين برحيل القذافي.
وقال خالد أبو خلقة، طبيب في مستشفى quot;الحكمةquot; بمصراته، إنه قدم العلاج إلى عشرات المراهقين من زج بهم للقتال في الخطوط الأمامية، مضيفاً: كان أحدهم مرعوباً للغاية وانخرط في البكاء منادياً والدته.quot;

ومؤخراً، تلقت 500 ليبية تدريبات على استخدام السلاح وتعهدن بالدفاع عن الزعيم.
وقد تمكنت CNN من التحدث إلى سيدة قالت إنها عائدة لتوها من الجبهة فقال: quot;لا يجب التقليل من أهمية أي امرأة في ليبيا، سواء أكانت صغيرة أم كبيرة في السن.. ما زال بوسع النساء تقديم الكثير.

ولا يعتبر منظر البندقية في يد المرأة غريباً أو مستهجناً في ليبيا، إذ أن النظام يقوم منذ عقود بتأمين التدريب العسكري في المدارس للطلاب من الجنسين، كما أن العقيد القذافي نفسه يمتاز بين الزعماء بمجموعة من الحارسات ترافقه في كافة تنقلاته.
وبعد أربعة أشهر من انطلاق الثورة، إلا أن الثوار فشلوا في الإطاحة بالقذافي، الذي ربما نجحت قواته من مرتزقة وأطفال في درء هزيمة يتوقع الجميع أن تلحق به في نهاية المطاف.