قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

علي عبدالله صالح خلال اجتماعه مع جون برينان الأحد في الرياض

كثرت التكهنات مؤخراً حول عودة الرئيس اليمني علي عبدالله صالح، وأحدثها ما صرح به مسؤول في الحزب الحاكم قال خلاله إن الرئيس اليمني سيعود إلى البلاد الأحد المقبل تزامناً مع الذكرى السنوية الثالثة والثلاثين لتوليه الحكم.


صنعاء: في أحدث تصريح لمسؤول في الحزب الحاكم في اليمن، قال المستشار السياسي لحزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم في اليمن، زيد ثاري إنه من المتوقع أن يعود الرئيس اليمني، علي عبدالله صالح، إلى البلاد الأحد المقبل، وهي العودة التي تتزامن مع الذكرى السنوية الثالثة والثلاثين لتوليه الحكم.

وقال إن صحة صالح تتحسن باستمرار، مشيراً إلى أن اليمنيين سيحتفلون بعودته، وأضاف quot;الحكومة اليمنية تصر على أن الوضع الصحي لصالح لم يعد ذا شأن يذكرquot;. يشار إلى أن صالح يخضع للعلاج في السعودية منذ الهجوم الذي أصيب فيه في الثالث من يونيو/حزيران الماضي، واستهدف المجمع الرئاسي وأدى إلى مقتل عدد من الأفراد وإصابة عدد من المسؤولين.

وقال ثاري إنه يتم التحضير لاحتفال كبير لعودة صالح إلى البلاد، وعند عودته، سيقرر صالح quot;ماهو أفضل لليمن وللحزب الحاكم.quot;

وفي السياق نفسه، أكّد مستشار الرئيس الاميركي لشؤون الارهاب جون برينان الثلاثاء لمحادثيه من الحزب الحاكم والمعارضة في صنعاء، ضرورة اجراء انتقال فوري للسلطة في اليمن، بحسب ما افاد بيان وزعته السفارة الاميركية في العاصمة اليمنية.

واكد البيان ان برينان التقى الاثنين والثلاثاء كبار المسؤولين على رأسهم نائب رئيس الجمهورية عبد ربه منصور ونجل الرئيس علي عبدالله صالح احمد الذي يرأس الحرس الجمهوري، اضافة الى قادة حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم وقادة المعارضة.

ودعا برينان بحسب البيان جميع الاطراف الى quot;المشاركة في عملية سياسية سلمية لتلبية الاحتياجات الملحة للشعب اليمني ولتحسين الاوضاع الاجتماعية والاقتصادية والامنية، وكذا التنفيذ العاجل لنقل السلطة الذي يحقق تطلعات الشعب اليمنيquot;.

من جانبه، اكد مصدر دبلوماسي لوكالة الأنباء الفرنسية ان نائب الرئيس اليمني الذي يتولى بموجب الدستور صلاحيات الرئيس في ظل غيابه المستمر للعلاج في الرياض، يسعى الى اطلاق حوار وطني quot;بهدف البحث في سبل تنفيذ المبادرة الخليجيةquot; لنقل السلطة في اليمن. الا ان المعارضة، وكذلك الرعاة الدوليين اي واشنطن والإتحاد الأوروبي، quot;يتمسكون بنقل السلطة اولا الى نائب الرئيس، ومن ثم اطلاق الحوارquot; على قول المصدر.

واعلن الرئيس صالح الاحد ان مبادرة مجلس التعاون الخليجي تشكل quot;ارضيةquot; لحل الازمة في اليمن، وهو كان اعلن موافقته عليها الا انه رفض توقيعها في اللحظة الاخيرة. والاحد ايضا، عرض التلفزيون اليمني صورا لصالح يستقبل برينان في الرياض حيث يواصل تلقي العلاج بعد إصابته بحروق بالغة اثر تعرضه لهجوم في مسجد القصر الرئاسي في صنعاء في الثالث من حزيران/يونيو.

وفي الصور التي بثها التلفزيون، بدا الرئيس اليمني في وضع أفضل مما كان عليه حين ظهر الخميس الفائت للمرة الاولى منذ إصابته جرّاء الهجوم الذي تعرض له وتحدث داعيا الى الحوار والمشاركة. وقال صالح ان quot;المبادرة الخليجية وبيان الامم المتحدة يمثلان أرضية للخروج من الازمة الراهنةquot;، وفق ما نقل عنه الموقع الالكتروني لوزارة الدفاع اليمنية.

وتلحظ مبادرة مجلس التعاون الخليجي استقالة صالح بعد شهر من توقيعه اتفاق انتقال السلطة مقابل حصوله مع القريبين منه على حصانة قضائية. وجدد صالح دعوته الى quot;حوار وطني يشمل كافة القوى السياسية بما يضمن الحفاظ على وحدة الوطن اليمني وأمنه واستقرارهquot;.