قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: قال وزير الدفاع البريطاني وليام فوكس اليوم إن الزعيم الليبي معمر القذافي سيهزم في حال تخلى عنه المحيطين القريبين منه. واعترف فوكس في تصريحات لراديو هيئة الاذاعة البريطانية quot;بي.بي.سيquot; مساء أمس أن الثوار في ليبيا لديهم quot;امكانية محدودةquot; للفوز في حرب برية طويلة.

ولفت إلى أن الثوار يتلقون مساعدات حتى يتمكنوا من استخدام افضل المعدات وطرق الاتصال والخدمات اللوجستية الا انه وعلى الرغم من ذلك لاتزال امكاناتهم الارضية quot;محدودةquot;. وفيما يتعلق بمقتل القائد العسكري للثوار اللواء عبد الفتاح يونس الاسبوع الماضي اوضح quot;ان ملابسات مقتل يونس لاتزال غير واضحة وان الامر سيستغرق عدة ايام حتى تتكشف الحقائقquot;.

من جهته ادعى نظام الزعيم الليبي ان مقتل يونس يوم الجمعة الماضي يثبت لبريطانيا انها كانت مخطئة في إعلان اعترافها بالمجلس الوطني الانتقالي الذي يمثل الثوار بأنه quot;السلطة الحكومية الشرعيةquot; الوحيدة في ليبيا.

أما فوكس فذكر quot;ان بريطانيا ستواصل دعم المجلس رغم مقتل يونسquot; ورأى ان الحل الوحيد لوقف ما تعانيه ليبيا يكمن في quot;تخلي الدائرة القربية من الزعيم الليبي عنه وان يعلموا ان لاجدوى من التمسك به لكون القذافي سيترك السلطة عاجلا ام اجلاquot;.

وتطرق وزير الدفاع البريطاني ايضا الى مخاوف بشأن الجهة التي ستتولى زمام الامور والحكم في ليبيا في حال سقوط النظام الليبي مبينا quot;ان هناك العديد من الافتراضات حول كيف سيكون بامكان المجلس الوطني الانتقالي الليبي ان يتحول الى حكومة وطنيةquot;.

ولفت الى انه quot;لايزال امامنا طريق طويل لنقطعه في اثناء هذه العمليةquot;. واتت تصريحات فوكس هذه قبيل توجهه الليلة الماضية الى واشنطن للقاء نظيره الأميركي ليون بانيتا لمناقشة تخفيض نفقات وزارتي الدفاع البريطانية والأميركية بالاضافة الى بحث اخر مستجدات الاوضاع في ليبيا.

وكان وزير الخارجية البريطاني اعلن الاربعاء الماضي اعتراف المملكة المتحدة بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي في اعقاب اعلان الولايات المتحدة الأميركية وفرنسا اعترافهما به. كما قامت بريطانيا بطرد كافة العاملين في السفارة الليبية لديها بالاضافة الى عزمها الافراج عن 91 مليون جنيه استرليني من اصول شركة (الخليج العربي للنفط) المجمدة لديها في خطوة من جانبها لمساعدة الثوار الليبيون.