قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بغداد: دعا رئيس هيئة الاركان الاميركية المشتركة الاميرال مايكل مولن في بغداد الثلاثاء الرئيس السوري بشار الاسد الى quot;اتخاذ خطواتquot; تتلاءم مع متطلبات الشعب السوري، مؤكدا انه ليس هناك من quot;مؤشرquot; على امكانية حدوث تدخل عسكري اميركي.

وقال مولن في مؤتمر صحافي عقده في اليوم الثاني والاخير من زيارته الى العراق quot;نود ان يتوقف العنف وان يتخذ الرئيس الاسد خطوات لحل المسائل التي ينادي بها الشعب السوري وتلك التي تدعو الى تغيير ملموسquot;.

واضاف quot;ليس هناك من مؤشر على كل حال باننا قد نشارك بشكل مباشرquot; في تدخل عسكري في سوريا. واوضح مولن quot;اعتقد اننا نريد ان ناتي بكل الضغوط الممكنة على الصعيدين السياسي والدبلوماسي لتحقيق التغيير الذي تطالب به دول عدةquot;.

وتشهد سوريا منذ منتصف اذار/مارس حركة احتجاج ضد نظام الاسد الذي رد بحملة قمع اسفرت حتى الان عن مقتل مئات المدنيين وتوقيف اكثر من 12 الفا ونزوح آلاف بحسب منظمات حقوقية. وقال مولن ان quot;الشعب السوري يريد حكومة وحكما جديدين واصلاحيين (...) نأمل ان تبدأ هذه التغييراتquot;.

وكانت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون دعت في وقت سابق اعضاء مجلس الامن الدولي المترددين حيال اصدار قرار ادانة لسوريا على خلفية قمع الاحتجاجات ضد النظام، الى تغيير موقفهم والانضمام الى الاوروبيين والاميركيين.

وقبل ذلك وصف الرئيس الاميركي باراك اوباما اعمال العنف في سوريا بانها quot;مروعةquot; متوعدا بتصعيد الضغوط على نظام الرئيس السوري. وكانت ادارة اوباما قالت مرارا ان الاسد فقد شرعيته الا انها لم تسع صراحة الى الاطاحة به. وتنشغل واشنطن وحلفاؤها حاليا في الحملة العسكرية ضد النظام الليبي كما انها تنشغل في الحربين في افغانستان والعراق.