قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بيشاور: اعلنت الشرطة الباكستانية ان قنبلة انفجرت الخميس في احد فنادق مدينة نوشيرا في شمال غرب باكستان ما ادى الى مقتل احد عشر شخصا على الاقل واصابة اكثر من 14 اخرين بجروح والى تدمير المبنى.

واعلن ميان حسين وزير الاعلام في مقاطعة خيبر باختونكوا للصحافيين ان القنبلة التي انفجرت بينما كان عشرات الاشخاص مجتمعين حول مائدة الافطار في شهر رمضان، قتلت احد عشر شخصا وجرحت اربعة عشر اخرين.

واوضح المسؤول في الشرطة حياة الله خان لوكالة فرانس برس ان بين القتلى عسكريين اثنين من سلاح البر في الجيش واخر من سلاح الجو.

وقال ان quot;امراة وطفلا قتلا في الاعتداءquot;.

وبحسب الشرطة، فقد وضعت القنبلة على متن دراجة هوائية في احدى باحات الفندق وتم تفجيرها عن بعد.

وقال المسؤول في شرطة نوشيرا محمد حسين لوكالة فرانس برس quot;لقد دمر الفندق، اضافة الى فندق اخر قريب. واصيبت ستة متاجر مجاورة باضرار جسيمةquot;

وبثت التلفزيونات الباكستانية مشاهد لانقاض الفندق والمتاجر المجاورة. وكانت واجهة الفندق ملطخة بالدم.

ودان رئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني الاعتداء وكرر ان الحكومة مصممة على استئصال التهديد الارهابي الذي يعيث في باكستان فسادا.

وقال جيلاني في بيان ان quot;الذين يعبثون بحياة الابرياء لا دين لهم ولا ايمان، لا يتبعون سوى اهدافهم السيئة فقطquot;.

وتقع نوشيرا على بعد حوالى 50 كلم شمال شرق بيشاور، كبرى مدن شمال غرب باكستان.

والجمعة الفائت، قتل 51 شخصا في هجوم انتحاري استهدف مسجدا في جمرود في اقليم خيبر القبلي شمال غرب باكستان، في اعتداء هو الاكثر دموية في البلاد منذ ثلاثة اشهر.

ويعاني شمال غرب باكستان من حالة مزمنة من انعدام الامن وخصوصا بسبب الوضع في المنطقة القبلية الحدودية مع افغانستان التي تعتبرها الولايات المتحدة المنطقة الاكثر خطورة في العالم.

ولقي اكثر من 4550 شخصا مصرعهم في اعتداءات انتحارية وانفجار قنابل في باكستان خلال السنوات الاربع الماضية. ونفذ عناصر حركة طالبان الباكستانية ومتطرفون اسلاميون مرتبطون بتنظيم القاعدة غالبية هذه الاعتداءات.