قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

باماكو: استقبل الرئيس المالي امادو توماني توريه الاربعاء في باماكو وزير الخارجية الليبي على راس وفد من المجلس الوطني الانتقالي، كما اعلنت الرئاسة المالية في بيان نشر الخميس.

وقال البيان ان الرئيس توريه quot;استقبل الاربعاء وفدا من المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا بقيادةquot; عاشور بن خيال وزير الخارجية الليبي الذي حمل رسالة من رئيس المجلس الوطني الانتقالي quot;تهدف الى تعزيز علاقات التعاون بين البلدينquot;.

واضاف المصدر نفسه ان quot;السلطات الليبية الجديدة تولي اهمية كبيرة للعلاقات مع ماليquot;.

والرئيس توريه كان احد خمسة رؤساء افارقة كانوا ضمن فريق الوسطاء باسم الاتحاد الافريقي لحل الازمة الليبية. وتاخر نظامه بالاعتراف بالمجلس الوطني الانتقالي كسلطة ليبية.

ولم يتطرق بيان الرئاسة المالية الى المواضيع التي ثتير قلق مالي في علاقتها مع ليبيا وبينها معاملة المهاجرين الماليين في هذا البلد والمجموعات التي عادت منه مع اسلحة بعدما قاتلت لحساب النظام المخلوع بقيادة معمر القذافي.

ولم يصدر اي اعلان بشان الارصدة والتمويلات الليبية المهمة لمالي، احدى الدول الافريقية التي استثمرت فيها ليبيا ابان نظام القذافي اكبر قدر من الاموال (في الزراعة والفنادق والمصارف والادارة ..) وحيث كان الزعيم الليبي يتوجه في غالب الاحيان.

ومنذ سقوط القذافي، عاد عناصر من الطوارق الماليين، وهم عناصر سابقون في القوات الليبية، الى مناطقهم الاصلية في شمال مالي مع اسلحة حملوها معهم من ليبيا.

واثارت هذه العودة قلقا على استقرار هذه المناطق ذات الغالبية الصحراوية والتي تقع ضضحية انشطة القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي: من اعتداءات وعمليات خطف وتهريب مواد غذائية بما في ذلك المخدرات.