لندن: حذر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون من أن الوقت ينفد أمام تطبيق حل الدولتين في منطقة الشرق الأوسط في ضوء استمرار اسرائيل في أعمال بناء المستوطنات غير الشرعية.
ودعا كاميرون خلال لقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس بمقر الحكومة البريطانية في (10 دونينغ ستريت) الى دفع عملية المفاوضات بين الاسرائيليين والفلسطينيين قائلا quot;سنبذل قصارى جهدنا للمساعدة على تعزيز هذه المناقشاتquot;.

وعرب عن اعتقاده أن الوقت ينفد أمام تطبيق حل الدولتين ما لم يتم المضي قدما الى الأمام الآن لاسيما وان الحقائق على أرض الواقع ستجعل الأمر أكثر صعوبة.

من جانبه قال نائب رئيس الوزراء البريطاني نيك كليغ الذي التقى عباس قبل كاميرون اليوم ان اسرائيل quot;تضر بشكل بالغquot; بعملية السلام في الشرق الأوسط من خلال الاستمرار في بناء المستوطنات غير الشرعية في خطوة وصفت بأنها تصعيد جديد للضغوط الدبلوماسية التي تمارسها لندن.
وأضاف كليغ عقب محادثات مع عباس ان عمليات بناء المستوطنات الاسرائيلي وصلت الى حد التخريب المتعمد الذي يهدد حل الدولتين.

ومن المقرر أن يجري عباس الذي يزور المملكة المتحدة في اطار جولة الى دول أوروبية محادثات أيضا محادثات مع وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ.

وكان مفاوضون اسرائيليون وفلسطينيون عقدوا اجتماعا في العاصمة الاردنية عمان الاسبوع الماضي برعاية العاهل الأردني الملك عبدالله في مسعى لاستئناف محادثات السلام الرسمية.
الا أن اسرائيل لم توقف بناء المستوطنات على الرغم من الضغوط التي يبذلها المجتمع الدولي والأمم المتحدة.

واعتبر كليغ استمرار وجود المستوطنات غير الشرعية يخاطر بصنع الحقائق على أرض الواقع ما جعله يدين استمرار النشاط الاستيطاني غير المشروع .(