قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أبوجا: أعلنت الرئاسة النيجيرية أن الرئيس غودلاك جوناثان أقال الأربعاء قائد الشرطة حافظ رينجم، في وقت تشهد البلاد منذ أشهر اعتداءات دامية نسبت إلى جماعة بوكو حرام الإسلامية.

وجاء في بيان ان الرئيس quot;وافق على تعيين محمد أبو بكر مفتشًا عامًا للشرطة، في خطوة أولى نحو إعادة تنظيم هذه المؤسسة لتصبح أكثر فعالية وقادرة على مواجهة التحديات الأمنية الداخلية الناشئةquot;.

وكان أبو بكر حتى الآن الرجل الثاني في الشرطة. وأوضحت الرئاسة أن إقالة رينجم quot;فورية أي تبدأ في 25 كانون الثاني/ينايرquot;. كما شكل الرئيس quot;لجنة خاصةquot; مكلفة مراقبة quot;إعادة التنظيم العاجلةquot; لقوة الشرطة.

وتشهد نيجيريا الدولة الأفريقية الاكثر اكتظاظا بالسكان، واول منتج نفطي في القارة الافريقية، سلسلة هجمات اعلنت بوكو حرام مسؤوليتها عنها.
والجمعة شنت بوكو حرام سلسلة هجمات منسقة في كانو، ثاني مدن البلاد، أوقعت 185 قتيلاً على الاقل. واعلنت بوكو حرام مسؤوليتها عن اعتداءات نفذت يوم الميلاد استهدفت كنائس وأوقعت 49 قتيلاً.

وأعلنت الجماعة مسؤوليتها عن العملية الانتحارية التي استهدفت في اب/اغسطس 2011 مقر الامم المتحدة في ابوجا (25 قتيلا). ولم تتمكن السلطات حتى الآن من إنهاء موجة الرعب، التي قد تفضي الى اعمال عنف بين المسلمين، الذين يشكلون غالبية في الشمال، والمسيحيين الذين هم اكثرية في الجنوب. ويخشى البعض من ان يؤدي ذلك الى حرب اهلية.

وكانت الشرطة احرجت في الاسبوع الماضي بعد فرار المشتبه به الرئيس في تنفيذ اعتداء عيد الميلاد غداة توقيفه. والثلاثاء اشارت منظمة العفو الدولية الى ان الشرطة النيجيرية غير مدربة وغير مجهزة بالاسلحة بما يكفي في بيان دانت فيه الهجمات في كانو، ودعت السلطات الى بذل جهود اكبر لحماية السكان.