قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الجزائر: تثير الحالة الصحية للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الموجود في المستشفى منذ ثلاثة اسابيع اثر جلطة دماغية، الكثير من الشائعات، التي زادت من حدتها التصريحات الرسمية المطمئنة لكن غير الدقيقة.

وفي غياب البيانات الرسمية عن الحالة الصحية للرئيس البالغ من العمر 76 سنة والموجود منذ 27 نيسان/ابريل في مستشفى فال دوغراس العسكري بباريس، ينفتح المجال امام الصحف الجزائرية للتكهن حول حقيقة الوضع الصحي للرئيس.

ومنعت وزارة الاتصال الجزائرية صحيفة quot;جريدتيquot; ونسختها الفرنسية quot;مون جورنالquot; من الصدور الاحد لنشرهما في الصفحة الاولى ملفا عن تدهور صحة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة quot;استنادا الى مصادر طبية فرنسية واخرى مقربة من رئاسة الجمهورية الجزائريةquot;.

واكد مدير الصحيفتين الضابط السابق في الجيش هشام عبود في اتصال مع وكالة فرنس برس ان الملف الذي نشرته جريدتاه quot;يضم خبر خروج بوتفليقة من مستشفى فال دوغراس فجر الاربعاء واعادته الى الجزائر وهو في غيبوبة عميقةquot;.

وكانت صحيفة الوطن كتبت السبت بعنوان عريض على صفحتها الاولى quot;الامر خطير: اعضاء حيوية قد تكون تاثرتquot; في اشارة الى الاعضاء الحيوية للرئيس الجزائري التي قد تكون تاثرت من الجلطة الدماغية التي استدعت نقله الى المستشفى الفرنسي قبل ثلاثة اسابيع. وكانت الصحيفة تعيد نشر خبر نقلته مجلة quot;لوبوانquot; الفرنسية.

وترفض باريس الادلاء باي تصريح حول صحة الرئيس الجزائري، واحالت الامر الى السلطات الجزائرية.

لكن الجزائر لم تتوقف منذ نقل بوتفليقة الى المستشفى بعد اصابته بquot;جلطة دماغية غير خطيرةquot; عن تطمين الجميع حول حالته الصحية.

وكان الأمين العام للحركة الشعبية الجزائرية ووزير البيئة عمارة بن يونس اخر المطمئنين الى ان الرئيس بوتفليقة quot;بخيرquot;.

وأوضح بن يونس quot;الشئ الذي أعرفه هو ان الرئيس بوتفليقة بخير وسيعود خلال الايام القليلة القادمة الى الجزائر لممارسة مسؤولياته كرئيس للجمهوريةquot;.

وذهب رئيس الوزراء عبد المالك سلال ابعد من ذلك في 11 ايار/مايو عندما قال ان quot;الرئيس يهاتفه يوميا ويتابع الملفات الوطنية بنفسهquot;.

وطرحت صحيفة quot;لوسوار دالجيريquot; الاحد الاسئلة التي تدور في اذهان الجميع quot;هل لا يزال بوتفليقة في فال دوغراس؟ هل ساءت حالته؟ ومتى يعود الى البلد؟quot;.

وتضيف الصحيفة quot;كلما طالت اقامته في باريس كلما تضعف مصداقية الرواية الرسمية التي تقول انه اصيب +بجلطة دماغية مؤقتة بدون اثار جانبية+، لدى الراي العامquot;.

واوضح هشام عبود انه كان بامكان السلطات quot;نشر بيان يكذب فيه طبيب الرئيس الخاص الخبر الذي نشرناه، او نشر صور للرئيس (على التلفزيون الرسمي)quot; بدل منع صدور الصحيفة.

وخلال الاشهر الماضية اكتفى الرئيس الجزائري بالظهور في التلفزيون الحكومي بمناسبة زيارة نظرائه او وزراء اجانب، لكن دون الادلاء باي تصريح.

وكان الرئيس الجنوب افريقي جاكوب زوما اخر من التقاه في 15 نيسان/ابريل، الا انه اضطر الى اختصار زيارته المقررة ليومين الى بضع ساعات.

واخر مرة ظهر فيها بوتفليقة واقفا على رجليه كانت في جنازة الرئيس السابق علي كافي في 17 نيسان/ابريل.

وتأتي هذه التطورات قبل سنة واحدة من الانتخابات الرئاسية التي يدعوه انصاره للترشح لها لولاية رابعة.

وبعد اجتيازه عتبة 14 سنة في الحكم اصبح بوتفليقة الرئيس الجزائري الذي قضى اطول فترة في الحكم متجاوزا الرئيس هواري بومدين الذي قضى 13 سنة (1965-1978).

لكن اصواتا عدة من المعارضة بدات تنادي بتطبيق المادة 88 من الدستور واعلان شغور منصب الرئيس لاستحالة ادائه مهامه بسبب المرض، كما هو الحال بالنسبة للرئيس الجديد لحركة مجتمع السلم الاسلامية عبد الرزاق مقري.

وتنص المادة 88 من الدستور الجزائري على انه quot;اذا استحال على رئيس الجمهورية ان يمارس مهامه بسبب مرض خطير ومزمن، يجتمع المجلس الدستوري وجوبا. وبعد أن يتثبت من حقيقة هذا المانع بكل الوسائل الملائمة، يقترح بالإجماع على البرلمان التصريح بثبوت المانعquot;.

وفي حالة عجز الرئيس عن اداء مهامه فان رئيس مجلس الامة عبد القادر بن صالح (70 سنة) سيشغل منصب الرئيس بالنيابة حتى تنظيم انتخابات في اجل لا يتعدى 45 يوما. ولا يحق لبن صالح في هذه الحالة الترشح لهذا المنصب.