قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يعود الاختلاف حول الموضوع الذي أثرناه -في مناسبة سابقة- الى الموقف أو التعامل مع القصص القرآني؛ فثمة فريق تعامل مع القصص القرآني بكونها خلق فني، لا يقصد من وراءها الا المتعة الفنية. أما الفريق الآخر؛ فيعتبر القصص القرآني واقعي وخالي من الاوهام، بعيدا عن الخيال، وثار الاختلاف حول القص القرآني وعلاقته بالتاريخ؛ فذهب فريق الى تنحية التاريخ من القصة القرآنية، والثاني، يعد ما ورد في القصص القرآني تعبير صادق عن الحق، وما تضمنته من أحداث تاريخية حقيقي.
ومنشأ الاختلاف بين الفريقين: الذين تناولوا القص القرآني بحثا ودراسة، يكمن في الحدث التاريخي؛ هل هو بالضرورة صحيح وحقيقي؟ فالذين سووا بين القصة القرآنية والفنية لا يسلمون بصدق أحداث القص القرآني وصحته، وإنما المراد منه التأثير على المتلقي نفسيا واجتماعيا. أما الذين أعتبروا القصة القرآنية صادرت عن الله بلغها رسوله الكريم، فهي ndash;عندهم- تنطوي على الحقيقة المطلقة التي لا يطوف بحماها طائف من الخيال، وأن كل ما احتوت عليه حق وصدق.
أما عبارة quot;أساطير الاولينquot; -التي تعرضنا لها في مقالة سابقة-، الواردة في نصوص القرآن، تبين أن منشأ النزاع والخلاف بين المشركين والرسول، كان يتمحور حول محتوى هذه الاساطير، التي كانت تدعو الى التوحيد، وهم كانوا على الشرك، ورفضهم لدعوة الرسول؛ يرجع الى أنه لم يأت بجديد كانوا على معرفة به في القديم، ولذلك، رفضوا أن يكون القرآن من الله، ومحمد رسول الله.
ربما من هذا المنطلق، يمكن اعتبار أن الاسطورة ليست شيئا مستهجنا، لقد اقتضت الحكمة الالهية أن تمر به الانسانية منها كمرحلة من مراحل تطورها الفكري، وذلك، تمهيدا لاستقبال الوحي والكتب الدينية.


علاقة الأساطير بالقصص القرآني:
يتضمن القرآن الكريم دعوة دينية تعتبر خلاصة الأديان السابقة، وقد احتوت نصوصه مواضع عدة من عقائد وأحكام وأخلاق وعبادات وقصص الأولين، والأسطورة تعتبر خطابا دينيا مقدسا ترتبط بالتاريخ ndash;كما القرآن- والفكر الديني للإنسان، ويوثق صلاته بالعوالم الروحية، وثمة نقاط التقاء بين الأسطورة والقصص القرآني تتمثل فيما يلي:
-تنظيم العلاقة بين المخلوق والخالق
-رسم حدود العلاقة بين الإنسان وأخيه الإنسان
-كلاهما يحكيان قصص الأولين وأحوال الأمم الغابرة.
أما فيما يتعلق بالفرق بينهما:
-القرآن نزل بالحق المحض الخالص يصدق ويعزر ما بين يديه من الكتب الأخرى صحفا أو زبرا أو توراة أو صحف أنبياء و هو وحده من بينها جميعا من يحوي الحقيقة الخالصة النقية، وهو وحده له إمكانية الهيمنة على سائر الكتب الأخرى لأنه أنزل بالحق في بيانه وقيمه وعلومه وتشريعاته وعادته ومعاملاته...
-كما يتضح، عرض هذه الفروق ونقط التلاقي تنطلق من وجهة نظر خاصة حول الأسطورة باعتبارها شيئا غير quot;مستهجنquot;، بل هي أمر مهم استفادت منه الإنسانية عبر تاريخها الطويل للبحث عن علاقة توازن وانسجام بين الإنسان والطبيعة والعالم المحيط بها، فهي ابتكار أصيل للإنسان ليعبر عن تصوراته وأفكاره ومجمل نشاطه الذي كان يقوم به، ومواجهة الظواهر الكونية والعلاقات الاجتماعية، وايحاد تفسير لها وفهم معين لها، اقتضت الضرورة في القدم وجود الفكر الأسطوري كمرحلة من مراحل التطور الإنساني، وذكر تمهيدا لاستقبال كتب دينية تحوي الحقيقة الخالصة النقية.
هل أشار القرآن إلى كتابات مقدسة أخرى؟
قد عرضنا quot;الأساطير الأولينquot; من عدة أوجه، ولاحظنا من خلال النصوص القرآنية أن كفار قريش كانوا يستعملون هذه العبارة في جدلهم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم محملين محتوى دعوته إليها، وبالنظر في مجموع المتن القرآني، نجد عدة كتابات وردت بنفس صيغة أساطير الأولين مع اختلاف ظاهر، من قبيل زبر، صحف (quot;زبر الأولينquot;، quot;صحف الأولينquot;) فضلا عن الإنجيل والتوراة، غير أن ما يهمنا هي الكتابات المقدسة القديمة، في حين أن أساطير الأولين، لم نجد لها ذكرا إلا مع نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم، وكان ذلك في معرض حجاج وجدال مع كفار قريش ردا على دعوته ونكرانها بدعوى أنها quot;أساطير الأولينquot;، وبعرض النصوص القرآنية التي وردت فيها هذه العبارات نستشف ما يلي:
- يقول الحق سبحانه: quot; وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ quot; سورة الشعراء، الآية 196، وزبر الأولين تشمل كل ما أصبح مذكورا عند الأولين المكتوب منه وغير المكتوب ما دام مذكورا عندهم ومحفوظا، ولم تسمى quot;أساطير الأولينquot; ، والسؤال هنا، ما الفارق بين الأساطير والزبر؟ يمكن أن نجيب بأن الأساطير ربما تضمنت شيء من الزيادة والنقصان وهنا لا ينقص من قيمتها، أما الزبر فهي تعبر عن الأصل.
-ويقول الحق سبحانه: quot;إِنَّ هَذَا لَفِي الصُّحُفِ الْأُولَىquot; سورة الأعلى، الآية 17. هنا، لماذا لم تصنف الصحف للأولين وواضح أنها تشير إلى كتابات مقدسة خاصة بالأنبياء أو بالملائكة بل نسبت إلى موسى وإبراهيم وقيل كتب الملائكة أنها صحف مكرمة وذلك لخصوصيتها وقدسيتها.
ومن ثم، نستنتج أن استخدام عبارة quot;أساطير الأولينquot; مرتبطة بعهد الرسول صلى الله عليه وسلم حيث تقدمت السنوات كثيرا عن المراحل الأولى للفكر الإنساني، حيث المصادر المقدسة الخالصة من كل شوائب وزيادات بشرية، وربما ارتبطت بأشخاص مما يجعلها مستهجنة ومرفوضة لدى العرب وقتئذ، أو أنها لم تأت بجديد في بيئتهم على مستوى ما يتصورونه من أفكار ومعتقدات تتعلق بالعالم الأخروي.
ونخلص مما سبق ذكره، أن ثمة كتابات مقدسة ذكرت في القرآن، وكل واحدة تعبر عن مرحلة دينية معينة، لذلك كان بعضا منها مفضلا عن البعض الآخر بحسب الظروف والأحوال.
والإنسان المعاصر وجد بين يديه كتابا جامعا لهذه المصادر والكتب الدينية السابقة، ما عليه أن يقلب النظر في محتوياته متلمسا الهدى في ثنايا نصوصه.