قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ثمة حقيقة ميدانية واضحة لا تخطئها عيون المنصفين و المتابعين للشأن اليمني و لشؤون جنوب الجزيرة العربية وهي إن إنتقاضة الشعب اليمني في الجنوب سواءا من خلال الحراك الجنوبي أو غيره كانت بمثابة الشرارة الأولى و الرئيسية التي أشعلت فتيل الثورة الشعبية الشاملة ضد نظام علي عبد الله صالح ، فثورة الجنوب العربي منذ بداية إنكشاف الفخ و الخديعة الوحدوية كانت المرجل الذي أدى للغليان الشعبي اليمني الشامل بعد فضح حقيقة النظام الفئوية و الإنتهازية وممارساته الإرهابية ، لقد وضعت الأقدار شعب جنوب اليمن بأن يكون الفدائي الذي يتحمل إرهاب النظام و لا عجب أو ضير من ذلك فأبناء الجنوب العربي و عبر التاريخ كانوا عنوانا لكل مكرمة و لكل إنجاز و عطاء و تضحية من اجل اليمن و العروبة و الإسلام أيضا.

و إزاء حالة الثورة الشعبية اليمنية القائمة و ذهاب النظام بعيدا في إنتهاكاته المريعة لحقوق الإنسان اليمني و دمائه و حقه الأساس و المركزي في تقرير مصيره ، تبدو الحاجة ملحة و ماسة لإعادة ترتيب البيت اليمني و بما يتناسب وحجم التضحيات الهائل الذي دفعه الشعب في مقارعة الدكتاتورية و الإستبداد و مافيا السلطة العائلية و العشائرية ، فالنظام يصر على الإبادة و على تخريب المعبد على روؤس الجميع عبر محاولة الإفلات من المسؤولية و التنصل من الجرائم التاريخية التي إقترفها بحق الشعب في الشمال و الجنوب.

ولكن بالمقابل فإن حقوق أبناء الجنوب العربي و التي إنتزعوها بالتضحيات الدموية بدءا من حرب التحرير عام 1994 و التي تآمر عليها فاشيو ذلك الزمان و منهم على سبيل المثال النظام البعثي العراقي البائد الذي دعم الترسانة العسكرية لعصابة النظام بالطيارين و الخبراء ووصولا للفاشية البعثية السورية التي تشهد اليوم لحظات إحتضارها الأخيرة ، تفرض على جميع الفرقاء إحترام و تنفيذ أرادة أحرار جنوب اليمن العربي بإعادة بعث جمهورية الجنوب و التي رغم أخطاء قياداتها التي تنازعت نزاعات دموية مؤسفة كان آخرها في 13 يناير 1986 في عدن و التي شهدت مجزرة مؤسفة فإنها كانت حالة حضارية متقدمة كثيرا أمام حالات التردي و التخلف التي سادت بعد الوحدة الخديعة و الفاشلة ، لا أحد ينازع أو يزايد غلى إرادة شعب جنوب اليمن التحررية و الوحدوية فهم الذين ناضلوا و قدموا دمائهم و أموالهم رخيصة من أجل حرية اليمن الواحد، ولكنهم في النهاية يرغبون أبدا بأن تكون الوحدة عنوانا للتسلط و الرجعية وفرض حجب التخلف.

لقد سادت في الجنوب العربي في ظل دكتاتوريو الوحدة المشبوهة قيم التخلف و الرجعية وقوى الأصولية المتوحشة المريضة التي لم تكن ساحة الجنوب واحة خصبة لها أبدا ، بكل كانت قيم التحرر و الحضارة و مواكبة رياح العصر هي السائدة رغم القصور في بعض النواحي و لكنه قصور فرضته حالة الحصار الدولية الطاحنة التي كانت مفروضة على أبناء الجنوب العربي ، اليوم تبدو الظروف أكثر من مؤاتية لإعادة تصحيح الموقف و التاريخ و الستراتيجيا و الجغرافيا أيضا ، عبر تكريس و تأكيد المطالبة بإحياء جمهورية جنوب اليمن بعاصمتها التاريخية عدن لتكون الحصن الثوري و الثقافي و القلعة النضالية التي ستصاغ على عتباتها مفردات عقد الوحدة اليمنية الجديدة بأسس حضارية و بما يحقق العدالة للجميع بعيدا عن الإنهازية و الظلم و الإستئثار و الهيمنة و الإقصاء.

إعادة بعث الجنوب اليمني هي بمثابة مهمة مقدسة و شعبية وعاجلة لا تحتمل التأجيل و لا المراوغة و لا المساومة، و شعب الحراك الجنوبي الذي حطم شرعية نظام الشمال و حفز أبناء اليمن على الثورة الشاملة لن يرضى أبدا بأقل من إعادة بعث دولة الجنوب و تصحيح الخطأ التاريخي، اليمن يقف اليوم على أعتاب مرحلة تاريخية فاصلة وحيث تتهيأ الدكتاتورية المحتضرة لتكريس الخراب و الموت و تشجيع قوى التطرف المتوحشة و تمزيق أواصر التآزر الوطني اليمنية الشاملة ، المؤامرة الخبيثة متكاملة الأركان ، و الدكتاتوريين يخوضون معركة موتهم الأخيرة ليحولوا اليمن لأرض يباب ينعق بوم الموت في أرجائها و ينتشر غربان التخلف و التوحش في جنباتها ، وحده بعث دولة الجنوب من الممكن أن يكون العاصم و المنقذ من الضياع و التلاشي، و أهل الجنوب العربي اليمني يتحملون اليوم مسؤولية تاريخية في إعادة جمهوريتهم الضائعة التي ستشكل في النهاية عنوانا للإنبعاث الحضاري الشامل في جنوب الجزيرة العربية. لا بديل عن عودة جمهورية جنوب اليمن، و لأهل اليمن من الشجاعة و الدراية و الحكمة ماهو كفيل بتحويل الحلم لحقيقة.


[email protected]