قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قام الامير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز وزير الحرس الوطني السعودي بزيارة تفقدية إلى مدينة عرعر الواقعة قرب الحدود مع العراق، لتفقد وحدات الحرس الوطني بمنطقة الحدود الشمالية، مشيدا بدور قواته في حماية الوطن.


الرياض: أشاد الامير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز وزير الحرس الوطني السعودي الاربعاء ب "العزيمة الكبيرة" لهذه القوة في "الدفاع عن الوطن" وذلك لدى تفقده قواته في شمال المملكة المحاذي للعراق الذي يواجه هجمة مقاتلين اسلاميين متطرفين.

التصدي للفتنة

وحض الامير متعب، النجل الاكبر للعاهل السعودي الملك عبد الله، رجاله على "الوقوف في وجه من يحاولون زرع الفتنة والتأثير على أفكار شبابنا وتوجهاتهم واستغلال مشاعرهم وحماسهم ليتورطوا في مناطق الصراع ويكونوا بذلك ادوات سهلة وموجهة لتنفيذ مخططات وتنظيمات مشبوهة بهدف الاساءة لهذا البلد الطاهر وأهله وتشويه صورة الاسلام دين الرحمة والاعتدال".

وتفقد الامير متعب لليوم الثاني على التوالي وحدات الحرس الوطني، قوات النخبة، في شمال المملكة في عرعر ورفحاء.

نفي الشائعات

وكان وزير الحرس الوطني نفى في تصريح لصحيفة الحياة تقارير اعلامية تحدثت في الاونة الاخيرة عن استعانة المملكة بقوات مصرية وباكستانية لحماية حدودها مع العراق.

وقال "تسعدنا العلاقات المتميزة مع مصر ومع باكستان لكن هذا الخبر غير صحيح ونحن في المملكة لدينا القدرة في الدفاع عن ارضنا".

وسقطت في بداية تموز/يوليو ثلاث قذائف في منطقة عرعر المحاذية للعراق دون ان توقع ضحايا، واعلنت الرياض في نهاية حزيران/يونيو عن اجراءات للحفاظ على امن المملكة ازاء هجوم مقاتلين اسلاميين متطرفين في العراق.

جاهزية الحرس الوطني

وجهاز الحرس الوطني السعودي الذي كان يتولاه بين 1962 و2000 الملك عبد الله، يعد من اعمدة النظام السعودي وهو اليوم تحت قيادة الامير متعب.

ويجند هذا الجهاز عناصره خصوصا من القبائل التي لا تزال تمتع بنفوذ في المملكة المحافظة.

ويضم الحرس ما بين 180 الفا و200 الف عنصر موزعين على وحدات مشاة وكتائب مؤللة ووحدات خاصة وشرطة عسكرية، بحسب تقديرات.

وتتمثل مهمة الحرس الوطني في دعم وزارة الداخلية في مجال الامن الداخلي ومكافحة الارهاب وحماية المنشآت الحيوية في البلاد اكبر مصدر في العالم للنفط.

كما يتولى عند الحاجة، دعم وزارة الدفاع.