قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

للمرة الاولى منذ عام 1952 تنال فتاة سورية الأصل، تاج الجمال الفنزويلي، الذي وضعته على رأسها هذا العام مريم حبش سانتوتشي، السورية من طرطوس، والتي ستمثل البلاد في مسابقات الجمال العالمية.


بيروت: مريم حبش سانتوتشي، الفتاة السورية الأصل من طرطوس، تم انتخابها يوم الخميس الماضي، ملكة جمال فنزويلا، في كراكاس، من بين 24 متسابقة، بعد أن مثلت ولاية لارا. وهي المرة الأولى منذ عام 1952 التي تنال سورية تاج فنزويلا للجمال.&
الفتاة السورية التي ستمثل فنزويلا في مسابقات الجمال العالمية هذا العام، هي عارضة أزياء يبلغ طولها 180 سنتم وعمرها 19 سنة، وطالبة في جامعة طب الأسنان سنة أولى، ابنة "أنطونيوس حبش" الذي هاجر من قرية الخريبات في محافظة طرطوس، حيث عاشت طفولتها.
&
ولدت مريم في مدينة صغيرة في ولاية لارا لكنها تدرس في جامعة "خوسيه أنطونيو بايس" في مدينة "فالنسيا" عاصمة ولاية "كرابوبو" حيث تقيم مع عائلتها، وزارت سوريا مرة واحدة منذ ان غادرتها قبل 7 سنوات.
والدتها ايطالية تدعى باسكوالينا سانتوتشي، عائلة معروفة بهجرة عدد كبير من أفرادها إلى فنزويلا، وهم إجمالا من مقاطعة Avellino في إيطاليا التي غادروها زمن الحرب العالمية الثانية، ولهذا السبب تتحدث مريم العربية والإيطالية إلى جانب الإسبانية.
وليست هذه المرة الأولى التي تشارك فيها مريم بمسابقة جمال، إذ يبدو أنها بدأت نشاطها الجمالي منذ صغرها، حيث شاركت وهي بسن 13 عاماً بمسابقة ملكة جمال المدارس الابتدائية في مقاطعتها.
&