قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ستوكهولم: تشتبه الشرطة السويدية بتورط اثنين من الاريتريين في قتل شخصين الاثنين في متجر لايكيا هما شاب ووالدته كما اعلنت الشرطة الثلاثاء.

وقتل شخصان طعنا واصيب ثالث بجروح بالغة ظهر الاثنين في احد متاجر ايكيا في فاستيراس (وسط السويد) لاسباب غير معروفة كما قالت الشرطة. واضاف المصدر نفسه ان الرجل الذي يشتبه بانه وراء الجريمة اعتقل.

وقالت الناطقة باسم شرطة فاستيراس فكتوريا هولمغرين لوكالة فرانس برس الثلاثاء "يمكننا تأكيد انهما امرأة في الخامسة والخمسين وابنها البالغ من العمر 28 عاما".

ورفضت الناطقة الادلاء باي تعليق عن هويتيهما. لكن الصحيفة المحلية في ال تي ذكرت انهما كانا في فاستيراس "في عطلة ويقيمان في منطقة اخرى لكن لديهما اقرباء في فاستيراس".

وتابعت انهما "كانا في ايكيا للتسوق وفي قسم ادوات المطبخ جرى شىء ما وهوجما بسكين".

واعتقل رجلان في اطار هذه القضية صباح الثلاثاء احدهما في الثالثة والعشرين من العمر كان عند موقف حافلة قريب من المتجر والثاني يبلغ من العمر 35 عاما وعثر عليه مصابا بجروح خطيرة في مكان الجريمة.

وقال المحققون الذين يستندون الى شهادات ان في حوزتهم صور التقطتها كاميرات الفيديو للمراقبة، وانهم يشتبهون في شخصين. ولم يحددوا الدور الذي يمكن ان يكون كل منهما قد قام به.

وفي مؤتمر صحافي الثلاثاء، كشف مسؤول الشرطة المحلية بير اغرين ونائبة المدعية المسؤولة عن التحقيق ايفا مورين انهما اريتريان ويعرفان بعضهما جيدا، لانهما كانا يقيمان في مركز لطالبي اللجوء في اربوغا التي تبعد حوالى خمسين كلم عن مكان وقوع الجريمة المزدوجة.

واضافت "لا نعرف شيئا عن الدوافع اليوم. التحقيق هو الذي سيتيح لنا معرفتها".