قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن:&أظهرت دراسة جديدة ان الكلاب تفهم ما يقوله البشر باستخدام النصف الأيسر من دماغها لتحليل معنى الكلمات، والنصف الأيمن لتحديد النبرة التي تُنطق بها الكلمات، تماماً كما يفعل البشر بتحليل اللغة، وهذا&يعني ان الكلب يعرف متى لا يتكلم صاحبه بلغة متسقة ونبرة واحدة. &

وأكدت الدراسة التي نشرت في مجلة "ساينس" العلمية ان الكلب عندما يُمدح فان المديح يفعِّل مركز المكافأة في دماغه ولكن فقط عندما تُنطق كلمات المديح بنبرة مديح، وإذا أطلقت كلمات المديح بفتور فان الكلب يعرف انه في الحقيقة لا يُمدح، وقال رئيس فريق الباحثين الذين اجروا الدراسة الدكتور انيلا انديتش من قسم علم السلوكيات في جامعة ايوتفوش المجرية في بودابست "نحن البشر نحب الكلام مع الكلاب ونطلق عليها اسماء ونمدحها ونوبخها ولكن القليل جدا معروف عن طريقة الكلاب في تفسير كلماتنا". &

واضاف ان ما يُقال للكلاب قد لا يكون مهماً عندها ولهذا قرر فريقه من الباحثين دراسة دماغ الكلب،&وأظهرت الدراسة شيئاً مثيرا للاهتمام هو "ان الكلاب تهتم بما نقوله وكيف نقوله وان آلية ذلك مشابهة لآلية البشر.& كما تستطيع الكلاب ان تميز بين معنى الكلمة ونبرتها”، وهذه الدراسة هي الأولى من نوعها والتي تتناول كيف يحلل دماغ الكلب ما يسمعه من كلام.& &

مراقبة أدمغتهم

وقام الباحثون بتدريب 13 كلبا على الاستلقاء بلا حركة في جهاز للتصوير بالرنين المغناطيسي لمراقبة عمل ادمغتها وهي تستمع الى تسجيلات لمدربيها يقولون عبارات مختلفة مثل "احسنتَ" "يا شاطر" ، الخ.& ونُطقت العبارات بنبرة صادقة أو بنبرة غير صادقة.&

ونقلت صحيفة الديلي تلغراف عن آنا غابور التي شاركت في البحث قولها "ان الكلاب سمعت كلمات مديح بنبرة مديح وكلمات مديح بنبرة محايدة وكذلك مفردات ربط محايدة لا تعني شيئا لها نُطقت بنبرات مديح ونبرات محايدة.& ودرسنا مناطق الدماغ التي تميز بين الكلمات ذات المعنى والكلمات التي ليس لها معنى أو بين نبرات المديح والنبرات المحايدة، وأظهرت صور الدماغ ان الكلاب تفضل استخدام النصف الأيسر من دماغها لتحليل ما له معنى من الكلمات وليس الكلمات التي بلا& معنى، ولكن الكلاب تفعِّل المنطقة اليمنى من الدماغ لتمييز نبرات المديح والنبرات المحايدة".&

كما وجد الباحثون ان المديح يفعِّل مركز المكافأة في دماغ الكلب ، وهو المنطقة التي تستجيب للمحفزات الممتعة من كل صنف مثل الغذاء والجنس والتربيت أو الموسيقى عند البشر.& ومما له اهمية بالغة ان مركز المكافأة لا يُفعَّل إلا حين يسمع الكلب كلمات المديح تُنطق بنبرة مديح، وقال الدكتور انديتش "ان استخدام الكلمات قد يكون اختراعاً بشرياً ولكننا نرى الآن ان الروابط العصبية المستخدمة لتحليلها ليست بشرية حصراً".&

أعدت إيلاف المادة عن صحيفة الديلي تلغراف:&

المادة الأصل هنا