: آخر تحديث
غياب مقدم ساخر للحفل يشجّعه على المشاركة في إبريل المقبل

ترمب قد يحضر للمرة الأولى عشاء جمعية صحافيي البيت الأبيض

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

صرح الرئيس الأميركي دونالد ترمب الثلاثاء أنه يمكن أن يحضر للمرة الأولى العشاء التقليدي لجمعية مراسلي البيت الأبيض في العام المقبل، في غياب مقدم ساخر للحفل.

إيلاف من واشنطن: منذ توليه الرئاسة في يناير 2017، رفض ترمب، الذي تتسم علاقاته بعدد من وسائل الإعلام بتوتر كبير، حضور هذا العشاء، خلافًا للرؤساء السابقين الجمهوريين والديموقراطيين على حد سواء.

خرق روحية الحفل
يحتفي هذا العشاء، الذي يشكل حدثًا سنويًا في الحياة السياسية في واشنطن، بحرية الصحافة، ويمنح الرئيس فرصة إلقاء خطاب عن العام المنصرم، يطغى عليه طابع السخرية. كما يسمح لمقدم برنامج الحفل الساخر بانتقاد الرئيس.

وفي حفل 2017، أثار عرض مقدمة الحفل الممثلة الكوميدية ميشال وولف الساخر جدلًا، خصوصًا لأنها انتقدت بحدة الناطقة باسم البيت الأبيض ساره ساندرز، التي كانت تجلس في مكان غير بعيد عنها. وفي اليوم التالي، قالت رئيسة الجمعية مارغريت تاليف إن وولف "لم تلتزم روح الحفل".

في الحفل المقبل في 27 إبريل 2019، سيقوم بمهمة إدارة الحفل المؤرخ رون شيرناو، مؤلف كتاب عن أول رئيس للولايات المتحدة جورج واشنطن خصوصًا.

إعادة إحياء التقليد
وكتب ترمب في تغريدة تعليقًا على هذا التغيير إن "الفكاهية المزعومة ميشال وولف أخفقت في العام الماضي في عشاء المراسلين إلى درجة دفعت إلى دعوة كاتب بدلًا من شخصية فكاهية". أضاف "إنها خطوة أولى على طريق العودة إلى تقليد كان يموت. قد أذهب" إلى الحفل.

كان هذا التقليد بدأ في 1921. ومنذ 1980 حضره كل الرؤساء الأميركيين باستثناء رونالد ريغان في 1981 الذي كان يتعافى من جروح خطيرة أصيب بها في اعتداء.

وخلال عشاء كان يحضره في 2011 بين المدعوين، واجه ترمب انتقادات من قبل باراك أوباما، الذي كان رئيسًا، وهاجم خصوصًا ميل ترمب إلى نظريات المؤامرة.

لسنوات طرح قطب العقارات السابق نظريات عديدة تشكك في مكان ولادة باراك أوباما، وبالتالي الشرعية التي يتمتع بها لحكم الولايات المتحدة.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. كوريا الشمالية: جو بايدن أبله!
  2. الأمم المتحدة: العراق يواجه تحديًا خطيرًا في منع استخدام أراضيه في صراع دولي
  3. الإمارات تقر قانونًا ينصف
  4. مسؤول أممي يدفع ثمن إشادته بقيادي بارز في حزب الله!
  5. القيادة الكويتية تقرع جرس الإنذار متخوفة من مشهد قاتم
  6. التحالف العربي: إيران تزوّد الحوثيين بقدرات نوعية
  7. المواجهة تتصاعد بين ترمب والديموقراطيين في الكونغرس
  8. السعودية: سنفعل ما بوسعنا لمنع قيام حرب في المنطقة
  9. واشنطن: الأسد استعمل الكيميائي... وسنردّ سريعًا
  10. المتظاهرون السودانيون مصمّمون على إرساء حكم مدني
  11. نظام
  12. رجل الجزائر القوي يدعو الشعب إلى التعاون مع الجيش
  13. أمير الكويت: نعيش ظرفا بالغ الدقة
  14. ماي: نعم لاستفتاء ثان للخروج من مأزق
في أخبار