قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ايلاف من لندن: لم تُعلِن المليشيات العراقية الموالية لايران موقفها من قرار الانسحاب الأميركي، فيما صرحت قوى وشخصيات فاعلة أن الاتفاق يعتبَر انجازا سياسيا ودبلوماسيا يُحسب للكاظمي.
وفيما تغيبت مواقف المليشيات العراقية الموالية لايران، حتى الان، من الاتفاق على انسحاب القوات القتالية الاميركية من العراق بنهاية العام الحالي، قالت مصادر عراقية لايلاف أنها تعتقد بان المليشيات تنتظر تعليمات من طهران الراعية لها بالموقف الذي عليها اتخاذه .
وتقول المصادر انها تعتقد ان الموقف المتوقع من تلك المليشيات سيكون متحفظا ويؤكد على انتظار تنفيذ الاتفاق وتحقيق الانسحاب فعلا.

الرئيس صالح
وأكد الرئيس العراقي برهم صالح أهمية الاتفاق على انسحاب القوات الاميركية القتالية من العراق بنهاية العام الحالي معتبرا ان نتائج الحوار الاستراتيجي مع الولايات المتحدة تحقيق للاستقرار وتعزيز للسيادة العراقية.
وقال في تغريدة على تويتر إن "نتائج الحوار الستراتيجيّ العراقي - الأميركي مهمة لتحقيق الاستقرار وتعزيز السيادة العراقية". واشار الى انها وأضاف أنها "تأتي ثمرة عمل حثيث من الحكومة برئاسة الأخ الكاظمي، وبدعم القوى الوطنية، وتستند الى مرجعية الدولة".
وشدد على ان "مصلحة العراق تستوجب تعزيز مؤسسات الدولة وحماية السيادة والقرار الوطني المستقل".
وأعلن الرئيس الأميركي جو بايدن امس الاثنين أن الولايات المتحدة ستنهي بحلول نهاية العام الحالي مهمتها القتالية في العراق وسحب القوات القتالية لتباشر مرحلة جديدة من التعاون العسكري مع هذا البلد.


الصدر

وشدد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر على ضرورة وقف العمل العسكري لـ"المقاومة" ضد القوات الأميركية بعد تحقق شروط انسحابها العراق.
وقال الصدر في تغريدة على تويتر "الحمد لله الذي أعز جنده ونصر عبده وشكرا للمقاومة العراقية الوطنية فها هو الاحتلال يعلن عن بدء انسحاب قواته القتالية أجمع. لننتظر وإياكم إتمام الانسحاب".
وأضاف "شكرا للجهود المبذولة لبلورة هذه الاتفاقية ولا سيما الأخ الكاظمي ..مع العلم إننا قد بينا شروطا فيما سبق ومع تحققها يجب وقف العمل العسكري للمقاومة مطلقا والسعي لدعم القوات الأمنية العراقية من الجيش والشرطة لاستعادة الأمن وبسطه على الأراضي العراقية وإبعاد شبح الإرهاب والعنف والمتطفلين وأدعياء المقاومة".
وختم الصدر تغريدته بوسم "#العراق_نحو_الاستقلال، وننتظر (السيادة) و (الهيبة)".

الحلبوسي
كما اعتبر رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي نتائج الجولة الرابعة من الحوار الستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة نجاحا سياسيا ودبلوماسيا.
وقال الحلبوسي في تغريدة على تويتر إن "العراق يخطو واثقاً نحو تحقيق كامل قدراته، واليوم ينجح دبلوماسياً وسياسياً بإنجاز الاتفاق الاستراتيجي العراقي - الأميركي ضمن متطلبات المرحلة الجديدة، ومقتضبات المصلحة الوطنية، وتحقيق السيادة الناجزة، وبناء عراق مقتدر سيد".
وأضاف "نبارك إنجاز السيد رئيس مجلس الوزراء وفريقه المفاوض وكل الجهود التي بُذلت لتحقيق هذا النجاح".


كتائب الامام علي

كما رحب فصيل كتائب الامام علي المنخرط في القوات العراقية والمعارض للمليشيات الموالية لايران بانهاء "الوجود الاجنبي" من العراق.

تحالف الفتح الشيعي
ومن جهته رحب تحالف الفتح الشيعي بزعامة رجل ايران في العراق هادي العامري بنتائج الحوار الستراتيجي والتي اثمرت عن اتفاق بسحب القوات القتالية الاميركية في 31 كانون الأول ديسمبر2021 واصفاً ذلك بأنه "إنجاز وطني وخطوة إيجابية متقدمة".
وقال التحالف الذي يضم فصائل منضوية في الحشد الشعبي في بيان تلقت إنه "يرحب بما حققه المفاوض العراقي من إنجاز وطني بالاتفاق على خروج القوات القتالية بشكل كامل في نهاية هذا العام، ويعدها خطوة إيجابية متقدمة باتجاه تحقيق السيادة الوطنية الكاملة".
وقاضاف "نأمل من المسؤولين المعنيين في الدولة العراقية متابعة تنفيذ ما تم الاتفاق عليه بشكل عملي، وكل الشكر والتقدير للمفاوض العراقي على هذا الإنجاز الوطني".

العبادي
اما ائتلاف النصر بزعامة رئيس الوزراء الاسبق حيدر العبادي فقد اعتبر الاتفاق العراقي الاميركي انتصار للعرؤا وسيادته ومصالحه.
وشدد الائتلاف في بيان على ضرورة "التضامن الوطني تجاه القضايا الكبرى للدولة، والوقوف صفاً واحداً - حكومةً وشعباً وقوى وطنية- للدفاع عن وجود ومصالح وسيادة العراق، والتمترس خلف الدولة ومؤسساتها تجاه التحديات التي تواجهنا كأمّة وطنية".

الحكيم
وعد رئيس تيار الحكمة عمار الحكيم الاتفاق على سحب القوات الاميركية من العراق انجازا دبلوماسيا مشيدا بدور الكاظمي والوفد العراقي المفاوض في واشنطن في تحقيق هذا الانجاز.
وقال الحكيم في تغريدة على تويتر "موقف موفق للسيد رئيس مجلس الوزراء و الوفد العراقي المفاوض في واشنطن والذي نجح و بدعم القوى السياسية بإحراز إنجاز دبلوماسي للوطن تمثل بإبرام إتفاق مع الجانب الأميركي يقضي بسحب كامل القوات القتالية بنهاية هذا العام وإبقاء التعاون التدريبي والإستشاري والإستخباري قائما بين البلدين".
واشار الى أن "تحقيق هذا الإنجاز نابع من وحدة الموقف العراقي الرافض للوجود العسكري الأجنبي والإستعاضة عنه بعلاقات متبادلة تحفظ المصلحة والسيادة العراقية ومكانة العراق في محيطه الإقليمي، نكرر إعتزازنا وشكرنا لكل الجهود التي بُذلت ونبارك للجميع إنجاز العراق الدبلوماسي".

(الوفدان العراقي برئاسة الكاظمي والاميركي برئاسة بايدن خلال اجتماعهما في البيت الابيض مساء الاثنين 26 يوليو 2021)

تحالف سائرون : دعم هيبة الدولة
واكد تحالف سائرون المدعوم بالتيار الصدري رفضه تواجد اي قوات اجنبية على الاراضي العراقية.
وقال التحالف الذي يضم الحزب الشيوعي العراقي في بيان "تابعنا باهتمام كبير سير المفاوضات العراقية مع الجانب الاميركي منذ خطواتها الاولى وحتى هذه اللحظة ونحن اذ نثمن الجهود الكبيرة التي بذلتها الحكومة العراقية لصياغة رؤية وطنية تساهم في تحقيق السيادة الكاملة للعراق".
وشدد التحالف على رفضه لتواجد اية قوات اجنبية على الاراضي العراقية ونؤكد على ضرورة ان يكون هناك توجه وطني من جميع القوى السياسية والفعاليات الدينية والثقافية والنخب الاكاديمية والاعلامية وجميع الشرائح الاجتماعية بدعم سيادة القانون وهيبة الدولة وبسط الامن وبما يخدم تطلعات الشعب العراقي نحو غد افضل وعراق مستقل ينعم فيه جميع العراقيين بمختلف الوانهم بالامن والامان والعدالة والاستقرار".

الخنجر
ومن جانبه رحب زعيم تحالف عزم خميس الخنجر بمخرجات الحوار الستراتيجي العراقي الاميركي منوها الى ان ذلك يحسب لرئيس الوزراء مصطفى الكاظمي والوفد المفاوض.
وأعرب الخنجر في تغريدة له عن دعمه "أي خطوة باتجاه تنظيم العلاقة مع الولايات المتحدة وبما يخدم العراق ويدعم قواتنا بالتدريب والتنسيق الاستخباري الذي نحتاجه في هذه المرحلة".
واكد ان "ما تحقق خطوة موفقة تحسب لرئيس الوزراء والوفد المفاوض والقوى السياسية التي اتفقت على هذه المبادئ".

الكربولي
كما ثمن النائب محمد الكربولي ماو صفه بالنهج السياسي الهادئ والرزين الذي سار عليه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وفريقه التفاوضي مع الولايات المتحدة الأميركية.
واشاد الكربولي القيادي بائتلاف متحدون الحركة الوطنية للاصلاح والتنمية في تدوينة على صفحته بفيسبوك "النصر الدبلوماسي المتحقق".. مؤكداً تأييده لنهج الحوار المفضي إلى الحل بدلاً من سياسة المجابهة والتصعيد واختتم الكربولي منشوره بوسم "المهمة أنجزت".

القوات الاستشارية
وكان الرئيس بايدن قد اكد امس أن الولايات المتحدة ستنهي مهمتها القتالية في العراق مع حلول نهاية العام الحالي مع استمرار عدد من قواتها لتولي مهام تدريب الجيش العراقي وإمداده بالاستشارات العسكرية.
وجاء إعلان بايدن بعد محادثات أجراها في البيت الأبيض مع رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي.
وخلال مباحثات في البيت الأبيض الاثنين، قال بايدن للكاظمي إن "تعاوننا في مكافحة الإرهاب سوف يستمر حتى مع تحولنا إلى المرحلة الجديدة".
ومن جهته اوضح الكاظمي قائلا "اليوم علاقتنا أضحت أقوى من أي وقت مضى. وسوف يمتد التعاون بيننا على مستوى الاقتصاد، والبيئة، والصحة، والتعليم، والثقافة وغيرها الكثير من المجالات".
وحاليا توجد قوات أميركية قوامها 2500 جندي في العراق لمساعدة قواته الامنية في مواجهة ما تبقى من عناصر تنظيم داعش فيما يُرجح بقاء عدد من هذه القوات الأميركية في العراق والتي تعارض وجوده في البلاد المليشيات العراقية الموالية لايران وذلك بدفع من طهران لازعاج خصمها في المنطقة واشنطن.