قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: شهدت جلسة مجلس النواب الأردني الاستثنائية الأولى جلبة استثنائية غير مسبوقة تحت القبة، الأربعاء، حين احتل أحد النواب مقعد رئيس الوزراء.

وقرر رئيس المجلس عبدالمنعم العودات تأجيل افتتاح جلسة الدورة الافتتاحية لمدة نصف ساعة، اليوم الأربعاء، وطلب من النائب عماد العدوان الجلوس في مقعده، بعد إصراره على الجلوس في المقعد المخصص لرئيس الوزراء، للتعبير عن اعتراضه على رفع أسعار المحروقات.

وغادر رئيس الوزراء بشر الخصاونة وفريقه الحكومي قاعة مجلس النواب، ليغادر بعدها العدوان من موقع رئيس الوزراء إلى خارج القبة، بضغط من النواب.

وخاطب النائب العدوان، رئيس الوزراء قائلا: "نذكرك بأن الشعب هو مصدر السلطات، ولن نسمح لك بالقرارات الظالمة، لن تمر مرور الكرم، ونعتذر عن استقبالك".

تهميش المجلس
وما كان من الخصاونة إلا أن رد قائلا: "ما بطلعلك لا انت ولا غيرك تخاطبني بهذه الطريقة". واضاف العدوان "تهميشك الواضح لمجلس النواب لن يمر مرور الكرام"

بعدها توجه الخصاونة لرئيس المجلس النيابي قائلا: "سعادة الرئيس الشعب على رأسنا والمجلس على رأسنا، لكن هناك نظام داخلي لمجلس النواب".

وقال موقع (عمون) الإخباري إن وزير الدولة لشؤون رئاسة الوزراء ابراهيم الجازي سأل الرئيس الخصاونة: "هل ننسحب من الجلسة؟"، ليجيبه: "اقعد لا تنسحب ولا على بالك".

وكان مرسوم ملكي أردني، دعا مجلس النواب لعقد جلسة استثنائية لمناقشة وإقرار عدد من القوانين ومن بينها: مشروع قانون معدل لقانون الشركات، مشروع قانون ملحق بقانون الموازنة العامة، مشروع قانون معدل لقانون المخدرات والمؤثرات العقلية، مشروع قانون تطوير الأراضي المجاورة لموقع المغطس، مشروع قانون أمانة عمان لسنة 2020.