قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


صعدت الحكومة اليمنية خلال الشهر الماضي حملتها العسكرية ضد المتمردين الحوثيين الذين تتهمهم بخطف وقتل سياح اجانب من بين نشاطات أخرى تستهدف السلطة. ولكن دبلوماسيين غربيين في صنعاء اعربوا عن شكهم في هذه الاتهامات مشيرين الى ان المسؤولين الحقيقيين وراء الاعتداءات على الأجانب هم مسلحون ينتمون الى عصبة متنامية من عناصر تنظيم quot;القاعدةquot; في اليمن. ويرى محللون ان تنظيم quot;القاعدةquot; بعد الضربات التي تلقاها في العربية السعودية والعراق أخذ يلوذ بجبال اليمن الوعرة واستخدامها منطلقا لعملياته بوصفها منطقة ينعدم فيها القانون.

تنقل مجلة quot;تايمquot; الاميركية عن مسؤولين اميركيين وخبراء في مكافحة الارهاب قولهم ان اليمن ليس على وشك ان يتحول الى دولة فاشلة مثل الصومال على الضفة الأخرى من البحر ولكن هناك بوادر تنذر بأن الأوضاع يمكن ان تتفاقم. وهم يشيرون في هذا السياق الى تمرد الحوثيين في الشمال ونشاط الانفصاليين في الجنوب والقراصنة الصوماليين الذين يهددون شواطئ اليمن والى اقتصاد شديد الاعتماد على موارد نفطية ناضبة ، وأزمة مياه محدقة.

كان اليمن ، بحسب مجلة quot;تايمquot; ، مصدِّرا للجهاديين منذ الثمانينات عندما ارسل مئات المقاتلين الى الحرب ضد القوات السوفيتية في افغانستان. وقياسا على عدد المسلحين القتلى أو الأسرى أو المعروفة هوياتهم في العراق فان اليمن يبقى واحدا من أكبر مصدِّري المقاتلين الى النزاعات الاقليمية ، على حد وصف مجلة quot;تايمquot;. وتقول المجلة في تحليل اخباري ان من المعروف على نطاق واسع في مقاهي صنعاء والسفارات الغربية ان حكومة اليمن الشمالي استخدمت جهاديين لهزم الجنوب في الحرب الأهلية التي انتهت عام 1994. ولكن العلاقة quot;التكافليةquot; بين حكومة صنعاء وتنظيم quot;القاعدةquot; تغيرت بعد هجمات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر والغزو الاميركي للعراق عندما بدأ القلق يساور الحكومة اليمنية من ان يمتد العمل العسكري الاميركي اليها. فقدمت صنعاء مساعدتها للولايات المتحدة في اغتيال قيادي من quot;القاعدةquot; عام 2002 بضربة صاروخية وجهتها طائرة بدون طيار في وقت كانت تغض الطرف عن متطرفين آخرين على اراضيها طالما انهم لا يثيرون لها متاعب.

بدأت صيغة التعايش هذه بالتفكك عندما أخذ تنظيم quot;القاعدة يركز على استهداف المصالح الأجنبية في اليمن ، وخاصة المحاولة الفاشلة لاقتحام السفارة الاميركية في ايلول/سبتمبر عام 2008. وفي وقت سابق من هذا العام اعلن زعيم تنظيم quot;القاعدةquot; في اليمن ناصر الوحيشي اندماج التنظيم بفرع quot;القاعدةquot; في العربية السعودية لتشكيل quot;القاعدة في الجزيرة العربيةquot;. ودفعت هذه الخطوة رئيس المخابرات الوطنية الاميركية الى القول ان اليمن أخذ يعود الى الظهور بوصفه ساحة جهادية وقاعدة اقليمية محتملة لعمليات quot;القاعدةquot;. وبتوفر نقطة وثوب لتنظيم quot;القاعدةquot; في اليمن يستطيع التنظيم ان يشن هجمات تستهدف بوابة البحر الأحمر الى قناة السويس فضلا عن تخطيط هجمات ضد العربية السعودية ودول الخليج الأخرى.

تشعر الولايات المتحدة بالقلق من ان حكومة اليمن لا تنظر الى هذا الخطر بالقدر الكافي من الجدية. وكان قائد القوات الاميركية في منطقة الشرق الأوسط الجنرال ديفيد بترايوس زار اليمن في تموز/يوليو لتشجيع الرئيس علي عبد الله صالح على اتخاذ موقف اشد حزما. وتنقل مجلة quot;تايمquot; عن الخبير المختص بشؤون اليمن غريغوري جونسن قوله quot;ان الحكومة اليمنية اكثر اهتماما بقتال الحوثيين في صنعاء والانفصاليين في الجنوب وان تنظيم quot;القاعدةquot; يأتي ثالثا بفارق بعيد. فالحكومة اليمنية لا تعتبر quot;القاعدةquot; مشكلة يمنية بل مشكلة خارجيةquot;.