قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ظهرت إلى النور على نطاق غير رسمي حتى الآن، مطالب يتبناها خبراء الكرة الاماراتية، ويميل إلى تطبيقها أوساط جماهيرية، تقضي بضرورة تطبيق نظام اليوم الكامل في تدريبات الأندية الاماراتية، وخاصة الناشط منها في دوري المحترفين، وكان الدافع الأساسي لطرح هذا المقترح هو محاولة القضاء على وقت الفراغ الكبير الذي يعيشه لاعب الكرة في الامارات، حيث يتدرب لمرة واحدة غالباً، ولا يخوض أكثر من مباراة في الأسبوع، وفي بعض الأحيان يتوقف الدوري لفترات طويلة من أجل المنتخب الوطني .

كما يتسبب عدم تطبيق اليوم الكامل في هبوط المستوى اللياقي والكروي لبعض اللاعبين، ومن الملاحظ ان النجوم الأجانب هم الأكثر معاناة من مشكلة الفراغ، واشكالية انخفاض اللياقة، حيث أن غالبيتهم يأتون من دوريات قوية خضعوا خلال فترات تواجدهم بها لبرامج تدريبية مكثفة، ثم يحدث الهبوط في الحمل التدريبي لدى قدومهم إلى دوري الامارات، مما يتسبب في انخفاض مستوياتهم.

ما سبق ذكره تحدث عنه خالد اسماعيل نجم الكرة الاماراتية المعتزل، وأحد أسماء الجيل الذهبي الاماراتي الذي شارك في مونديال 1990، حيث قال لإيلاف :quot;لدينا بطول مصنفة رسمياً تحت مسمى دوري المحترفين، ولدينا 4 لاعبين أجانب في كل فريق، غالبيتهم من الأسماء الشهيرة في سماء الكرة العالمية، وعلى رأسهم تريزيجيه، وجيان، وجرافيتي، وخيمينيز، ودوندا، ونيل، و أوليفيرا، والقائمة تطول، وهؤلاء النجوم وغيرهم يتثاضون مقابلاً مالياً كبيراً، لا يقل عن رواتب كبار نجوم الكرة العالمية في بعض الأندية الشهيرة على المستوى العالمي، ومن ثم يتوجب علينا أن نحصل من هؤلاء النجوم على المتعة الكروية، وأن نتوقع منهم مستويات مبهرة تثري دورينا، وتعود بالنفع على نجومنا من اللاعبين المواطنينquot;.

ويضيف خالد اسماعيل :quot;الواقع يقول ان عدم تطبيق اليوم التدريبي الكامل، يتسبب في كثير من المشكلات أهمها ان اللاعب الأجنبي تحديداً يواجه كابوساً على مستوى حياته اليومية، وأعني به وقت الفراغ الكبير، فضلاً عن عدم حصوله على نفس جرعات وبرامج التدريب التي كان يخضع لها قبل قدومه إلى دورينا، ومن ثم يبدأ رحلة الهبوط في المستوى، وهو في هذه الحالة يهبط لمستوى اللاعب المواطن لا يقوم برفعه الى مستواه، وما أعلم سببه هو عدم تطبيق اليوم التدريبي الكامل، وفقاً لما يحدث في جميع أندية العالم بدوريات المحترفين، فاللاعب لدينا وخاصة الأجنبي يحصل على كافة مزايا اللاعب المحترف، ولا يعطي إلى جزءً بسيطا مما نترقبه منهquot;.