قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

دخل دور الذهاب مرحلته الثانية ضمن منافسات بطولة الدوري اليمني لكرة القدم وسط التيقن من بروز تضاؤل في عملية الرصد التحليلي بالكلمة والصورة الرياضية لاجواء المباريات المقامة على مختلف الملاعب بشكل لم تعهدها الجوانب الاعلامية بالمواسم التسعة عشرة الماضية .

ومثل احتجاب quot;الرياضةquot; وهي اكثر الصحف شعبية في اليمن خبراً صادماً للقارئ المتابع الذي كان فوجئ قبل ذلك باضطرار هيئة التحرير بصحيفتي quot;سبورتquot; وquot;الملعبquot; الى الاعلان عن الاحتجاب لاسباب عديدة وذلك خلال تصاعد الثورة الشعبية السلمية التي اندلعت في فبراير الماضي .

وفي حين اكد مصدر في هيئة تحرير صحيفة quot;الرياضةquot; اشهر الصحف المتخصصة في اليمن الاضطرار الى الاحتجاب للمرة الاولى في مسيرة هذه الصحيفة التي صدرت عن مؤسسة الثورة للصحافة في شهر مايو 1990م , وواكبت البطولات الكروية عقب تحقق الوحدة اليمنية .

غير انه ارجع ذلك رغم تصادفه مع موعد انطلاق الموسم الكروي العشرين بتدشين دوري فرق النخبة المحلية الجديد , الى تفاقم الازمة المالية بالمؤسسة الصحفية الصادرة عنها quot;الرياضةquot; وتراجع وفرة اوراق الطباعة وهو ماتسبب في الاحتجاب عن الصدور خلال الاسبوعين الاخيرين .

من جهته استبعد فؤاد قاسم رئيس تحرير اسبوعية quot;سبورتquot; معاودة الصدور إلا في حال استكملت اهداف الثورة السلمية بتطهير جوانب الفساد سواء في وزارة الرياضة والاتحادات والأندية الاهلية , معتبراً ان الانشطة الرياضية الحالية غير شرعية ولايجب الاهتمام بها من قبل الاعلام الرياضي .

فيما حدد سامي الكاف رئيس تحرير اسبوعية quot;الملعبquot; في تصريح لإيلاف فترة شهرين على الاقل لمعاودة الصدور بصحيفة شاملة لتلافي النظرة القاصرة الى الصحف الرياضية والتي لم تدخل مزاج القارئ اليمني ولازالت تعاني من صعوبة جذب الاعلانات مقارنة بالاصدارت السياسية الاخرى .

وسبق ذلك توقف صحيفة الايام المستقلة عن الصدور وغيابها مع ملحقها الرياضي عن سوق الصحافة اليمنية قبل ان تختفي ايضاً الملاحق الرياضية الصادرة عن الصحف الرسمية اليومية ( الثورة والجمهورية و14 اكتوبر) فأكد كل ذلك الدخول في مرحلة غياب الكلمة الرياضية .

ولاتزال مواكبة البرامج الرياضية على شاشة القنوات اليمنية الرسمية والخاصة لمنافسات بطولة الدوري الكروي المحلي في المستوى غير المأمول رغم استمرار برنامج quot; استوديو الرياضةquot; على فضائية اليمن واختفاء برامج مماثلة على قناتي السعيدة وسهيل بعد بث عدد قليل من حلقاتها .

بينما تحاول قناة سبأ الاستحواذ على حقوق نقل حقوق الدوري الكروي الجديد بالتنسيق مع بقية القنوات اليمنية الرسمية التي لم تهتم في المواسم الاخيرة بشراء وتسويق المنافسات الرياضية بعدما فشلت سابقاً جهود اتحاد اللعبة في بيع الحقوق الحصرية لشركة اعلامية سعودية .

اما الصورة الرياضية فجاء غيباها اضطرارياً عن الاصدارت الورقية المحتجبة لكنها تحاول عدم الرضوخ لهذا الطارئ باستغلال الظهور على صفحات المواقع والمنتديات اليمنية على شبكة الانترنت وأحدثها موقع quot;يمني سبورتquot; الذي يرأسه الصحافي والمراسل الرياضي فرحان المنتصر .