قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أثارت قرار إدارة نادي فالنسيا بوقوف لاعبي فريقه في ممر شرفي للاعبي ريال مدريد قبل المواجهة المرتقبة يوم غد الأحد ضمن المرحلة السابعة عشرة من الدوري الاسباني، الكثير من الجدل في الأوساط الرياضية الإسبانية، حيث انقسمت وسائل الاعلام بين مؤيد ومعارض للفكرة.
&
وكانت صحيفة "أس" الإسبانية قد ذكرت أن ريال مدريد بطل العالم سيحظى بممر شرفي احتفالي أثناء نزوله فوق ملعب "ميستايا" الخاص بنادي فالنسيا وذلك في بداية مباراة الفريقين، تكريما بتتويج الفريق الملكي بلقب كأس العالم للأندية التي أقيمت الشهر الماضي في المغرب، م
&
وعلى الرغم من أن تقاليد الليغا الإسبانية تخصص هذه الممرات الشرفية للأندية التي حققت لقب الدوري أو لقب كأس ملك اسبانيا، ودوري أبطال أوروبا، إلا أن نادي فالنسيا قرر تكريم لاعبي الفريق الملكي بالفوز باللقب العالمي.
&
صحيفة "موندو ديبورتيفو" الكاتالونية عارضت الفكرة وأشارت إلى أنه وبناء على ما هو متعارف عليه في إسبانيا، فإنه يتم إجراء الممرات الشرفية للفرق بعد فوزها بألقاب مثل الدوري والكأس ودوري أبطال أوروبا.
&
واعتبرت الصحيفة أن الممر الشرفي الذي سيقوم فيه لاعبو فالنسيا للاعبي ريال مدريد على اثر تتويجهم بلقب كأس العالم للأندية، أمر غير مفهوم في الوقت الحالي، كما تساءلت، إن كان هذا احتراما وتكريما للفريق المتوج باللقب العالمي، فلماذا لم يحدث هذا التكريم مع برشلونة في المواسم الماضية.
&
وأشارت الصحيفة إلى برشلونة بقيادة المدرب السابق بيب غوارديولا رفض فكرة الممر الشرفي بعد تتويج الفريق الكاتالوني بلقب كأس العالم للأندية في اليابان عام 2011 بعد الفوز على سانتوس البرازيلي برباعية نظيفة، حينها رفض غوارديولا الفكرة وقال: "لقد حصلنا على تحيتنا بالفعل في اليابان، مثل هذه الأشياء عديمة الفائدة، فالأهم هو الفوز، وبعد يومين هناك مباراة أخرى لنلعبها".
&
من جهتها صحيفة "أس" المقربة من نادي ريال مدريد أيدت الفكرة وأكدت أنها بادرة طيبة من إدارة نادي فالنسيا لتثبيت قيمة الروح الرياضية في إسبانيا بعد أعمال العنف التي شهدتها الملاعب الإسبانية في الفترة الأخيرة ووفاة مشجع ديبورتيفو لاكورونيا قبل مواجهة أتلتيكو مدريد، وقيام الأندية بحل العديد من روابط للمشجعين.
&
ولم تكن هذه المرة الأولى التي يقيم فيها لاعبو فالنسيا تحديدا ممرا شرفيا للاعبي ريال مدريد، إذ سبق لهم أن فعلوا ذلك بعد فوز الفريق الملكي بلقب كأس ملك إسبانيا عام 2011 على حساب برشلونة حيث هزمه في ملعب "ميستايا" بهف وحيد سجله البرتغالي كريستيانو رونالدو، حيث كانت وقتها جماهير فالنسيا غاضبة وأطلقت صافرات استهجان.
&
وجرت العادة في إسبانيا على وقوف أي فريق يواجه بطل الدوري أو الكأس أو دوري أبطال أوروبا رسمياً في المباراة التالية مصطفاً على جانبين وسط مرور الأبطال الجدد مع تصفيق من الفريق المنافس.

ممر شرفي سابق من فالنسيا لريال مدريد:

&