قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

19 سنة كاملة مرت على الهدف الأسطوري الذي أحرزه المهاجم البرازيلي رونالدو مع نادي برشلونة في منافسات الدوري الإسباني، حيث أثار إعجاب مدربه الإنكليزي الراحل بوبي روبسون لدرجة أن الأخير استغرب من قدرة "الظاهرة" على التسجيل بتلك الطريقة، ليمسك رأسه من شدة ذهوله بالهدف.

ففي الـ12 من شهر أكتوبر من عام 1996 وخلال الجولة السابعة من منافسات الليغا في موسم 1996-1997 نجح رونالدو في تسجيل أروع وأفضل هدف في مسيرته الكروية، حيث كان لا يزال في العشرين من عمره.
&
وسجل رونالدو هدفه الخيالي في مرمى نادي&كومبوستيلا&، وهو هدف لا يدين فيه لأي لاعب آخر، بعدما سجله بمجهوده الفردي، عندما استخلص الكرة من منافسه في وسط الملعب، وانطلق بها مسرعاً دون أن ينجح مدافعي المنافس في اللحاق به، في وقت فضل رونالدو منحهم فرصة للحاق به ثم قام بالتلاعب بهم ومراوغتهم قبل قيامه بتسديد الكرة لتسكن عرين حارس المرمى.
&
ويعتبر هذا الهدف هو العاشر للظاهرة في ذلك الوقت خلال سبع جولات خاضها مع البارسا في الدوري الإسباني.&
&
ومن المعلوم أن رونالدو لعب في برشلونة لمدة موسم واحد وتحديداً في 1996-1997، حيث تألق فيه بشكل لافت، لينال مع البارسا جائزة البيتشيتشي كأفضل هداف، بالإضافة إلى جائزة الكرة الذهبية كأفضل لاعب، كما نال كأس الملك وكأس أبطال كؤوس أوروبا &قبل أن يقرر ترك إسبانيا تجاه إيطاليا واللعب في صفوف إنتر ميلان.&
&
والمثير في الأمر أن رونالدو عاد بعد أسابيع قليلة وسجل هدفاً بنفس الطريقة وأمام منافس أقوى وحارس أفضل ، وذلك بعدما واجه فريقه الكتالوني فالنسيا الذي كان يتولى حماية عرينه حارس المنتخب الإسباني أندوني زوبيزاريتا.
&
شاهد الهدف :&
&