يكتسي حضور المهاجم الأرجنتيني ليونيل ميسي لاعب برشلونة الإسباني في المواجهة المرتقبة ضد الغريم التقليدي ريال مدريد في الجولة الـ12 من منافسات الموسم الإسباني ، أهمية بالغة لفريق برشلونة بالنظر إلى الدور المحوري الذي يقوم به البرغوث خاصة عندما يتعلق الأمر بمباريات الكلاسيكو.

ويعتبر كلاسيكو الأرض أكبر شاهد على موهبة ومهارة ميسي الذي بسط تألقه في مباريات الميرنغي بشكل لافت وهو ما تؤكده الارقام التي حققها على الصعيد الشخصي وحققها بفضله برشلونة أيضاً.

ولأجل ذلك يبذل الطاقم الطبي للبارسا جهوداً مضنية لتجهيز ميسي للمشاركة في الكلاسيكو هذا السبت بعد تعرضه لإصابة في ركبته غاب بسببها عن الفريق منذ مباراة لاس بالماس في أواخر سبتمبر المنصرم ، حيث لا تزال الشكوك تحوم حول تماثله للشفاء ومشاركته أو تأجيل عودته إلى المباراة الموالية وتفادي المغامرة بإشراكه وهو لم يتماثل للشفاء بشكل كامل.
ومنذ انضمام ميسي لبرشلونة وتدشين مشاركته في مباريات الكلاسيكو نجح في تقديم الإضافة لفريقه ومنحه التفوق ، إذ بات شوكة في حلق الريال خلال العشرية المنصرمة بما أن الفتي الارجنتيني كان دوماً يستغل الكلاسيكو، ويختار إقامته ليكشف عن مؤهلاته الفنية العالية خاصة كهداف للفريق الكتالوني.
وخاض برشلونة مع ميسي 18 مواجهة ضد ريال مدريد في بطولة الدوري الإسباني ، حقق خلالها البلوغرنا عشرة انتصارات وثلاثة تعادلات مقابل خمس خسائر فقط ، كان آخرها في ذهاب الموسم المنصرم بثلاثة اهداف لهدف.
وخلال حلوله ضيفاً على النادي الملكي في ملعبه سانتياغو بيرنابيو مع ميسي، حقق البارسا الانتصار في خمس زيارات وتعادل مرة واحدة وعاد خائباً في أربع مرات.
ونجح ميسي في هز شباك الريال خلال مباريات الكلاسيكو الخاصة بالدوري الاسباني بـ14 هدفاً سجل منها ثمانية أهداف في سانتياغو بيرنابيو ، فيما دشن البولغا رصيده التهديفي بهاتريك في موسم 2006-2007 عندما تعادل الغريمان بثلاثية لكل منهما ، فينما كانت آخر مرة سجل فيها ميسي في الكلاسيكو في شهر مارس من عام 2014 عندما بصم على هاتريك في سانتياغو بيرنابيو منح به الفوز للبارسا بأربعة أهداف مقابل ثلاثة أهداف، بينما لم يتمكن من النجاح في تسجيل أي هدف في موقعة الكلاسيكو في الموسم المنصرم .
وبلغ إجمالي مباريات الكلاسيكو التي خاضها ميسي بألوان البارسا ضد الريال في كافة الاستحقاقات المحلية والقارية 30 مباراة ، 18 منها في بطولة الليغا ، وست مواجهات في كأس الملك ، وأربع مباريات في السوبر الإسباني ، ومبارتين في دوري أبطال أوروبا عام 2011.
تفاصيل أهدافه
وبلغ رصيد التهديفي في مواجهات الكلاسيكو 21 هدفاً، معتلياً بذلك صدارة الهدافين في لقاء الغريمين على حساب الأسطورة الراحل الأرجنتيني الفريدو دي ستيفانو، لتكون بذلك الشباك الملكية الضحية المفضلة الثالثة للأقدام الأرجنتينية.
وسجل ميسي في كامب نو تسعة أهداف مقابل 12 هدفاً في سانتياغو بيرنابيو، حيث جاء منها 14 هدفاً في كلاسيكو الليغا ، وخمسة أهداف في السوبر الاسباني، وهدفين في كأس الملك.
ولم يكتفِ ميسي بتسجيل الأهداف بل تعداها ليصنعها لزملائه حيث تمكن من تقديم 13 تمريرة ناجحة خلال 30 مباراة خاضها في الكلاسيكو، ليصبح بذلك صاحب الرقم القياسي.
ومن أصل 21 هدفاً، سجل ميسي منها 17 هدفاً في شباك إيكر كاسياس الحارس الحالي لبورتو البرتغالي خلال 25 مواجهة بينما سجل بقية اهدافه الأربعة ضد الحارس دييغو لوبيز.
كما سجل ميسي أهدافه الـ14 في كلاسيكو الدوري الإسباني خلال ثماني مباريات ، فيما فشل في التسجيل خلال عشر مباريات.
هذا وسجل ميسي هاتريك في موسم 2006-2007 في شهر مارس من عام 2007، حيث انتهت تلك المواجهة بالتعادل بثلاثة أهداف لكل فريق على ملعب كامب نو، ثم سجل هدفاً في الثنائية النظيفة التي فاز بها برشلونة في من شهر ديسمبر من عام 2008 على الملعب الكتالوني أيضاً.
وتمكن البرغوث من تسجيل ثنائية من أصل السداسية التي فاز بها برشلونة على المرينغي ، وتحديداً في شهر مايو من عام 2009 على ملعب سانتياغو بيرنابيو خلال الفوز الكاسح التاريخي للبارسا بستة اهداف لهدفين .
ثم سجل ميسي هدفاً في الثنائية التي قهر بها البارسا غريمه في أبريل 2010 في قلب العاصمة الإسبانية مدريد ، كما سجل ميسي هدف التعادل في سانتياغو بيرنابيو في شهر ابريل من عام 2011 خلال المواجهة التي انتهت بالتعادل الإيجابي بين الفريقين.
وفي شهر أكتوبر من عام 2012 سجل ميسي الثنائية في كامب نو لتنتهِ المواجهة بين الغريمين بهدفين لكل فريق ، ثم سجل ميسي هدف الشرف الوحيد في مدريد عندما خسر فريقه الكتالوني بهدفين لهدف في شهر مارس من عام 2013.
وأخيراً سجل النجم الأرجنتيني هاتريك من أصل رباعية في شهر مارس من عام 2014 على ملعب السانتياغو بيرنابيو خلال المباراة التي انتهت بفوز الكتلان على أبناء مدريد بأربعة أهداف مقابل ثلاثة.