قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

على الرغم من نفي المدرب الإسباني بيب غوارديولا المدير الفني لبايرن ميونخ الألماني، وجود خلافات مع لاعبي الفريق البافاري، إلا أن تقارير ألمانية كشفت عن وجود خلاف بالفعل بين المدرب وبعض اللاعبين.

وذكرت صحيفة "بيلد" الألمانية كلا من التشيلي أرتورو فيدال والفرنسي فرانك ريبيري، قاما بتسريب أخبار عن وجود أزمة داخل الفريق البافاري إلى وسائل الإعلام، وان العلاقة بين اللاعبين ومدربهم سيئة.

وكان غوارديولا قد نفى وجود خلافات مع لاعبي الفريق البافاري، وقال لو كانت العلاقة بين المدرب واللاعبين سيئة كما يزعم البعض لكان من المستحيل أن نحقق تلك النتائج الجيدة مؤخراً، مضيفا "لم تكن العلاقة معهم أفضل مما هي عليه الآن، ولا مشكله لدي اذا ارادوا الذهاب للدكتور مولر فولفارت".

لكن صحيفة "بيلد" أكدت الجمعة أن أرتورو فيدال وفرانك ريبيري هما من سربا أخبار وجود أزمة داخل الفريق إلى وسائل الإعلام وتحديدا صحيفة "كيكر" الرياضية الشهيرة.

وكانت صحيفة "كيكر" قد ذكرت أن غوارديولا أعرب عن عدم راضاه عن بعض تصرفات لاعبيه ووجه لهم رسالة واضحة قبل مباراة هامبورغ الأخيرة، حيث طالبهم بمزيد من الاحترافية.

وحسب معلومات نشرتها الصحيفة، فإن غوارديولا خاطب بشكل واضح لاعبين بعينهم وعاب عليهم الزيادة في الوزن، لكنه حمل الفريق ككل مسؤولية الانضباط.

ورفض المدرب الإسباني الإعلان عن اللاعبين الزائد وزنهم، قائلاً: "هذا أمر خاص"، لكن صحيفة "بيلد" أكدت أن غوارديولا كان يقصد أرتورو فيدال وفرانك ريبيري.

وفي حالة أرتورو فيدال، فإنه لا يحظى برضا المدرب الإسباني من الأساس، حيث لم يكن غوارديولا يرغب في التعاقد معه، هذا بالإضافة إلى تذمره من اللاعب بسبب لسهره المتكرر في الملاهي الليلية وقيادته السيارة تحت تأثير الكحول.

أما بالنسبة ريبيري فهو بحسب "بيلد" متهم من قبل غوارديولا بعدم اهتمامه بالتعافي من الإصابة التي حرمته من اللعب في الكثير من المباريات هذا الموسم، ومن المتوقع رحيله عن الفريق البافاري في الصيف المقبل نحو عن دوري أقل تطلبا من الألماني.

&