قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يبدو أنّ الفضائح الجنسية المتكرّرة التي تلاحق رئيس الحكومة الإيطالية برلسكوني، وآخرها ما بات يعرف بفضيحة المغربية روبي، لم تعد تكفي ليتخلص الأخير من ولعه الشديد بالنساء. وأثارت تصريحات لبرلسكوني الثلاثاء غضب جمعية الدفاع عن مثليي الجنس.


روما: اعلن رئيس الحكومة الايطالية سيلفيو برلوسكوني الثلاثاء اثر إنباء عن تورطه في فضيحة جديدة مع شابة مغربية جميلة انه من الأفضل quot;ان تكون مولعا بالنساء على ان تكون مثلي الجنسquot;.

وقال خلال افتتاحه معرض سيارات في ضواحي ميلانو شمالي ايطاليا quot;اعمل بشكل دائم بوتيرة مهلكة، واذا حصل وتطلعت إلى النساء الجميلات بين الفينة والأخرى (...) اجد انه من الأفضل ان تكون مولعا بالنساء الجميلات على ان تكون مثلي الجنسquot;.

وكانت الصحف نقلت معلومات عن اقامة برلوسكوني حفلات في منزله في اركور قرب ميلانو بحضور نساء شابات تلقين 5000 يورو لقاء الليلة.

والأدهى من كل ذلك ان برلوسكوني قد يكون اتصل بحسب المعلومات الصحافية بمركز الشرطة في ميلانو في ايار/مايو الماضي طالبا إطلاق سراح إحدى هؤلاء النسوة وهي شابة مغربية تدعى روبي متهمة بالسرقة واحتفلت بعيد ميلادها الثامن عشر في الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر. وتتصدر هذه المعلومات منذ ايام عدة الصفحات الاولى للصحف واطلق عليها اسم quot;روبي غيتquot;.

وكرر برلوسكوني الثلاثاء القول انه تصرف بهذه الطريقة على سبيل quot;التضامنquot; مع الصبية المغربية، في حين ان المعارضة اليسارية تعتبر انه اساء استخدام سلطته ودعته الى الاستقالة.

وتابع برلوسكوني quot;سترون في نهاية هذه التحقيقات ان ما حصل لم يكن اكثر من بادرة تضامن، كنت سأشعر بالخجل لو لم اقم بها، وساقوم بها على الدوام، لان هذا جزء من شخصيتيquot;.

وسارعت جمعية الدفاع عن حقوق مثليي الجنس في ايطاليا quot;ارتسيغايquot; الى مهاجمة برلوسكوني واعتبرت كلامه quot;ملاحظة مجانية وفظة تشكل اهانة ليس للأشخاص المثليي الجنس فحسب بل أيضا للنساءquot;.

وعلق القاضي السابق المعروف بمكافحته للفساد انطونيو دي بييترو رئيس تنظيم quot;ايطاليا القيمquot; على كلام برلوسكوني بالقول إن الأخير quot;لا يزال يعيش في العصر الحجري، لا بل أسوأ من ذلك، في عصر التمييزات العنصرية والجنسية والعرقية والدينيةquot;.

من جهته قال باولو فيريرو الزعيم الشيوعي والوزير السابق في حكومة رومانو برودي اليسارية quot;بدلا من هذا الكلام الذكوري من الافضل لبرلوسكوني ان يقدم استقالته وان يذهب ليتعالجquot;.

وسبق ان كرر برلوسكوني أمام معارضيه ان quot;الحكومة تملك الأكثرية وسنمضي قدما حتى نهاية الولاية التشريعيةquot; عام 2013.

صورة نشرتها صحيفة (Le Matin) السويدية وقالت إنها للقاصر المغربيّة quot;روبيquot; التي ارتبطت جنسيا ببرلسكوني

وكان برلوسكوني (74 عاما) صرح قبل ثلاثة أيام للصحافيين ردا على سؤال حول فضيحة روبي غيت على هامش أعمال المجلس الاوروبي في بروكسل quot;انا شخص سعيد اعشق الحياة وأحب النساءquot;.

وكانت النيابة الايطالية استجوبت القائد السابق لشرطة ميلانو بشأن اتهامات تتعلق بإساءة رئيس الوزراء سيلفيو برلسكوني استخدام سلطاته ، عندما تدخل للافراج عن صبية مراهقة .

وحسبما ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية quot;بي بي سيquot; خضع فنسنزو اندولفي الذي كان قائدا لمركز الشرطة في ميلانو حيث احتجزت الفتاة التي تدعى روبي للاستجواب لمدة ساعة يوم الاثنين امام المحقق الشهير ايلدا بوكاسيني.

واصر اندولفي ان مركز الشرطة quot;التزم بالإجراءاتquot; حين اعتقل روبي بتهمة سرقة 3 ألاف يورو وافرج عنها بعد تلقيه مكالمة من مكتب رئيس الوزراء.

وكانت وسائل الإعلام الايطالية كشفت ان برلسكوني اتصل بمركز الشرطة وطلب الإفراج عن الفتاة مدعيا عن غير حق انها قريبة الرئيس المصري حسني مبارك.

وادعت روبي، وهي صقلية من أصل مغربي وعمرها 17 عاما لدى اعتقالها أنها تعرف برلسكوني وقالت إنها ذهبت إلى فيللته للمشاركة في حفلات صاخبة.

وقالت ان رئيس الوزراء quot;اخذها تحت جناحهquot; وأعطاها هدية بقيمة 7 الاف يورو ، واعترف برلسكوني بانه أرسل مساعدة لها لتتسلمها روبي من مركز الشرطة، وقال: quot;انا رجل طيب القلب، واتصرف هكذا حين يحتاج احد للمساعدةquot;.

إلا أن قيادات المعارضة والصحف الكاثوليكية استنكرت الحادثة التي وصفوها بأنها تجلب العار على رئيس الحكومة والبلاد.

وكان برلسكوني رفض الاعتذار عن إمتاع نفسه بعد ان طالب وزير الخارجية الايطالي السابق والقيادي في الحزب الديموقراطي المعارض ماسيمو داليما، الفاتيكان بضرورة التدخل والإدلاء برأيه في قضية الفتاة المغربية روبي التي ذكرت الصحافة الإيطالية أنها ارتبطت بعلاقة جنسية مع برلسكوني.

وأوضح رئيس الوزراء الايطالي البالغ من العمر 74 عاما انه يحب الحياة والنساء ويحق له أن يأخذ قسطا من الاستجمام بعد إجهاد العمل الذي يتطلب منه العمل 19 ساعة يوميا طوال أيام الأسبوع.

وأضاف quot;أعيش حياة صعبة تتطلب جهودا تفوق طاقة البشر. لا أحد يعمل مثلي حتي الثانية والنصف صباحا.

ومضي يقول:quot; بين الحين والأخر اشعر بحاجة إلي مساء أسترخي فيه .. ألقي فيه بعض النكات بغرض العلاج الذهني وتنقية دماغي من هذه المشاغل واعتقد أن هذا جزء من شخصيتي وفي سني هذه لا يمكن للشهرة أن تدفعني لتغيير أسلوب حياتيquot;.