قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قال اسقف السريان الارثوذكس في لندن اثناسيوس داود أن المسيحيين في العراق يعيشون في خطر.


لندن: دعا اسقف السريان الارثوذكس في لندن اثناسيوس داود الاحد مسيحيي العراق الى ترك بلادهم، بعد الهجوم الذي تعرضت له كنيسة في بغداد وتوعد القاعدة بمهاجمة المسيحيين.
وقال الاسقف العراقي في حديث مع quot;بي بي سيquot; من لندن quot;ان شعبنا في العراق يعيش اليوم في خطر ولا توجد اي حماية له ولا احد يكترث بهquot;.

وتابع بعد ان دعا في عظة الاحد في كنيسة السريان الارثوذكس في لندن المسيحيين العراقيين الى مغادرة بلادهم quot;في حال بقي المسيحيون في العراق فسيقتلون الواحد تلو الاخرquot;.
واضاف quot;ان شعبنا يحاول الهرب من العراق لانه يخشى الاضطهاد والقتل والتطهير العرقي. ان جميع الارهابيين يهاجمون اليوم شعبنا في العراقquot;.

وردا على سؤال حول ما اذا كان بدعوته هذه يلعب لعبة المتطرفين اجاب quot;ما هو افضل بالنسبة الينا ان نبقى ونقتل او نهاجر ونعيش بسلامquot;quot;.
وتابع quot;ان الاتحاد الاوروبي يمنح اللجوء الى الكثير من الناس لماذا لا يقبل مسيحيين؟ نحن بحاجة لمساعدتهquot;.

وكانت مجموعة من القاعدة هاجمت في الحادي والثلاثين من تشرين الاول/اكتوبر كنيسة للسريان الكاثوليك في بغداد ما ادى الى مقتل 53 شخصا بينهم 44 مصليا مسيحيا غالبيتهم من النساء والاطفال.
وبعد ثلاثة ايام اعتبرت القاعدة في بيان ان المسيحيين اصبحوا اهدافا مشروعة لها.

ويقدر عدد المسيحيين في العراق بما بين 450 الفا و 500 الف نسمة، بينهم 300 الف يتبعون كنائس كاثوليكية متحدة مع الفاتيكان (مقابل 378 الفا العام 1980). ويشكل الكلدان 80% من الكاثوليك في العراق والسريان 20% منهم.
اما غير الكاثوليك، فان 80% منهم اشوريون والباقي سريان ارثوذكس او ارمن ارثوذكس.

nbsp;