قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

توقع تركيا وكوريا الجنوبية قريبا اتفاق تعاون في مجال الطاقة يمهد امام انشاء مفاعل نووي.

انقرة: ذكر اليوم ان تركيا وكوريا الجنوبية بصدد توقيع اتفاق تعاون في مجال الطاقة يمهد امام انشاء مفاعل نووي لتوليد الطاقة الكهربائية على السواحل الشمالية التركية.

ونقلت وكالة انباء اناضول التركية عن مسؤول تركي قوله ان الاتفاق سيتم توقيعه بين شركة الطاقة التركية المملوكة للدولة وشركة (كيبكو) المملوكة ايضا للحكومة الكورية وذلك في ختام اعمال منتدى رجال الاعمال الاتراك ونظرائهم في كوريا الجنوبية المنعقد حاليا في اسطنبول.

ويمهد الاتفاق المرتقب الطريق امام تعاون كوري تركي في ما يتعلق باستخدام الطاقة النووية لاغراض سلمية وكذلك لوضع المواصفات الفنية المطلوبة لتشييد اول مفاعل نووي لانتاج الطاقة الكهربائية في تركيا.

ويتزامن هذا الاعلان مع محادثات تجريها تركيا حاليا مع روسيا للتوصل الى اتفاق حول انشاء محطة توليد كهرباء تعمل بالطاقة النووية بعدما الغت الحكومة التركية العام الماضي مناقصة بهذا الشأن كانت قد رست على تكتل صناعي روسي تركي مشترك لبناء هذه المحطة.

وكان مدير شركة (كيبكو) الكورية كيم سانغ سو زار تركيا الشهر الماضي لعرض قدرات شركته في مجال تشييد المحطات الكهربائية العاملة بالطاقة النووية وجرى الاتفاق خلال هذه الزيارة على مواصلة المحادثات بهذا الشأن.

وسبق لتركيا ان اعلنت انها بصدد اقامة مفاعلين نوويين لتوليد الطاقة الكهربائية في غضون السنوات المقبلة احداهما في (سينوب) بشمالي تركيا على سواحل بحر قزوين والاخر في (مرسين) بجنوبي تركيا على سواحل البحر المتوسط.

وتسعى من وراء الاعتماد على الطاقة النووية الى تقليل العبء على الخزينة العامة من استيراد الغاز والنفط المستخدمين على نطاق واسع في تشغيل محطات انتاج الطاقة الكهربائية.

وبحسب الاناضول فان الجانبين التركي والكوري سيجريان دراسات تتعلق بالمسائل الفنية والاقتصادية لمشروع المفاعل النووي المنتظر وفي حال انتهت الدراسات الى نتائج الايجابية سيوقع الجانبان اتفاقا رسميا بهذا الشأن.

وكانت (كيبكو) قد عرضت على تركيا اقامة مفاعل نووي حراري بطاقة تبلغ اربعة الاف ميغاواط يعمل بضغط الماء مع توفير التدريب والتاهيل على تشغيل المفاعل وصيانته وهو العرض الذي فازت لاجله بمناقصة اقامة اربع مفاعلات نووية في دولة الامارات بقيمة 20 مليار دولار العام الماضي.

ويرى مراقبون ان الاتراك ميالون الى العرض الكوري برغم تكاليفه المرتفعة نسبيا عن العرض الروسي نظرا للسمعة الدولية الجيدة التي تتمتع بها كوريا الجنوبية في مجال انشاء المفاعلات النووية ومواصفات المتانة والامان العالية في هذه المفاعلات.