قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أوتاوا: يخطط اقليم كيبيك الكندي حيث يتصاعد التوتر بشأن استيعاب المهاجرين لحظر حصول النساء المسلمات على أي من الخدمات الرسمية اذا كانت وجوههن مغطاة.

ويحظر القانون الذي كشفت عنه الحكومة المحلية الليبرالية الاربعاء تلقي النساء المنقبات لخدمات التعليم ورعاية الأطفال في الحضانات والخدمات الصحية غير الطارئة. كما ينطبق القانون على النساء العاملات في القطاع العام.

وقال رئيس وزراء كيبيك جان شارست ان الاقليم الذي يتحدث أغلب سكانه بالفرنسية ويعيش فيه 7.5 مليون نسمة يجب أن يحقق التوازن بين احترام حقوق الأفراد وضمان بقاء الاقليم متفتحا ومرحبا.

وقال quot;نشير بوضوح الى حدود لا يمكن خرقها.. احترام المساواة بين الرجال والنساء (و) الحياد الديني للدولة... والتعامل مع الدولة بوجوه مكشوفة.quot;

ويمس هذا القانون النساء اللواتي يرتدين النقاب والبرقع. وقال القانون ان الاشخاص الذين يتعاملون مع الحكومة المحلية يجب أن تكون وجوههم مكشوفة لاعتبارات أمنية واعتبارات تتعلق بالتعرف على هويتهم.

وقالت كاترين فيل وزيرة الهجرة quot;نقول اساسا أننا هنا في كيبيك نتلقى الخدمات ونقدمها ووجوهنا مكشوفة. هذا تأكيد جديد.quot;

ويملك الليبراليون أغلبية المقاعد في الجمعية الوطنية لكيبيك ولن يواجهوا مشاكل في اقرار القانون.

وفي فرنسا تعهد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يوم الاربعاء بتقديم تشريع يحظر النقاب على أساس أنه يمثل إهانة للمرأة.

وقال مدافعون مسلمون في كيبيك ان مشروع القانون رد فعل مبالغ فيه بشدة مشيرين الى قلة عدد النساء اللواتي يرتدين النقاب في الاقليم.