قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

دعا المرجع الشيعي الاعلى في العراق آية الله السيد علي السيستاني الكتل الفائزة الاربع في الانتخابات التشريعية الاخيرة الى تقديم تنازلات تسهل من تشكيل الحكومة العراقية الجديدة بأسرع وقت، مشددًا على ضرورة ان تكون حكومة وحدة وطنية لاحكومة محاصصة.

لندن: اكد ممثل السيستاني احمد الصافي خلال خطبة الجمعة في كربلاء (110 كم جنوب بغداد) اليوم على الفائزين في الإنتخابات ضرورة التوافق فيما بينها وعدم اللجوء إلى تسقيط بعضها البعض الاخر. واشار الى ان القوى السياسية وخاصة القوائم الأربع الكبرى مطالبة بالتنازل لبعضها البعض لتحقيق الوفاق الذي سيسهل من تشكيل الحكومة سريعا. وقال أن مثل هذا التنازل الذي تقدمه القوائم الفائزة سيسهل من عملية تشكيل الحكومة بأسرع وقت ممكن.

وشدد على ضرورة ان تكون التنازلات لمصلحة البلد والمواطن وليست للمصالح الشخصية أو الحزبية. ودعا لان تكون الحكومة المقبلة حكومة وحدة وطنية لا حكومة محاصصة طائفية. واكد ضرورة انبثاق مجلس نواب قوي ومتماسك اكثر من سابقه وتصحيح الأخطاء التي رافقت عمل ذلك المجلس موضحا ان المرحلة المقبلة تعتبر حساسة جدا في تاريخ العراق وهي محط اهتمام ومراقبة من جميع دول العالم.

واشار الى اهمية قيام النواب الجدد بتخفيض مخصصاتهم المالية الكبيرة التي مُنحت لهم وقال ان الامتيازات الكبيرة وغير الطبيعية التي يحصل عليها النواب تفقد ثقة المواطن بهم داعيا الى صرف جزء كبير من تلك الأموال على عوائل ضحايا العمليات الإرهابية.

واظهرت نتائج الانتخابات التشريعية الاخيرة فوز ائتلاف قائمة العراقية بحصولها على 91 مقعدا تليها قائمة ائتلاف دولة القانون التي حصلت على 89 مقعدا فيما حصل الائتلاف الوطني على 70 مقعدا واحتل التحالف الكردستاني المرتبة الرابعة بحصوله على 43 مقعدا ثم قائمة التوافق على ستة مقاعد وقائمة التغيير الكردية المعارضة على ثمانية مقاعد والاتحاد الإسلامي الكردستاني على 4 مقاعد ووحدة العراق على 4 والجماعة الإسلامية على مقعدين.