قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: حذر مرصد عراقي إعلامي الصحافيين من استهدافهم بالعبوات اللاصقة المتفجرة وقال ان صحافيا فقد ساقيه جراء انفجار عبوة وضعت داخل سيارته الشخصية في بغداد وطالب الجهات الامنية باعادة النظر بسياستها تجاه الاجراءات الحمائية التي تضمن الاجواء الأمنة المناسبة لعمل الصحافيين وبذل المزيد من الاهتمام بوضعهم الامني.

وقال مرصد الحريات الصحافية في العراق ان مدير علاقات قناة الرشيد الفضائية عمر ابراهيم الجبوري قد تم استهدافه بعبوة لاصقة وضعت داخل سيارته الشخصية ما أدى الى بتر ساقيه ودعا الصحافيين الى اخذ الحيطة والحذر من استهدافات مشابهه قد يتعرضون لها كما قال في بيان تلقت quot;ايلافquot; نسخة منه اليوم. ونقل المرصد عن صحافيين يعملون مع الجبوري قولهم انهquot; تم نقله الى قسم الانعاش المركزي في مستشفى اليرموك ببغداد بعد ان اجريت له عملية مستعجلة لبتر ساقيهquot;.

وقال الصحافي المصاب الجبوري وهو يرقد في مستشفى اليرموك في وضع صحي متدهور بعد ان فقد ساقيه وكان صوته خافتاً وغير واضح لشدة الاصابة quot;لقد فقدتُ ساقي واطالب بتحقيق في الحادثquot;. وبعد ان توقف عن الحديث قليلاً اضافquot;اريد ان اعرف من استهدفنيquot;.

وكان الجبوري خارجاً من منزله الواقع في حي الميكانيك في منطقة الدورة جنوب العاصمة العراقية بغداد مستقلا سيارته وعلى مسافة 100 متر تقريبا عن منزله حيث انفجرت عبوة لاصقة كانت مزروعة في سيارته مما ادى الى بتر ساقيه على الفور.

والصحافي عمر ابراهيم الجبوري يبلغ من العمر (44 عاماً) وهو متزوج ولديه خمسة اطفال وكان قد بدأ مشواره الصحافي في قناة البغدادية كمنسق علاقات عامة ومن ثم انتقل الى قناة الرشيد الفضائية التي شرع بالعمل معها العام الماضي مديرا للعلاقات العامة.

ودان المرصد بشدة الاعتداءات التي تطال الاعلاميين العراقيين في المؤسسات المختلفة وطالب الجهات الامنية باعادة النظر بسياستها تجاه الاجراءات الحمائية التي تضمن الاجواء الأمنة المناسبة لعمل الصحافيين وبذل المزيد من الاهتمام بوضعهم الامني واجراء التحقيق اللازم في حادث استهداف الجبوري ومتابعة الجناة.

ودعا مرصد الحريات الصحافية الاعلاميين والصحافيين الى اتخاذ الحيطة والحذر قبل قيادة مركباتهم وتفتيشها بدقة لاحتمالات ان يضع مجهولون في داخلها عبوات لاصقة تستهدفهم نظرا لان استهدافات مماثلة قد حدثت في السابق واستخدمت فيها ذات العبوات ضد صحافيين منهم علاء عبد الوهاب مراسل قناة البغدادية الفضائية الذي قتل بعوة لاصقة وضعت في أسفل سيارته في مدينة الموصل الشمالية في ايار/ مايو من العام الماضي وكذلك تعرض حميد يوسف عبد مهندس البث في قناة العراقية بجروح بالغة اثر انفجار عبوة لاصقة زرعت في سيارة تابعة للقناة في منطقة الاعظمية ببغداد في حزيران/ يونيو من العام الماضي فيما نجا خمسة صحافيين اخرين بأستهدافات مشابهه رفضوا ان تنشر أسمائهم حينها.

وعلى الصعيد نفسه دعت قيادة عمليات بغداد المواطنين بتفحص مركباتهم قبل استخدامها. وقال الناطق باسم قيادة عمليات بغداد اللواء قاسم عطا للقسم الصحفي في المركز الوطني للإعلام ان المعلومات الاستخبارية تشير إلى تركيز المجموعات الارهابية على استخدام العبوات اللاصقة في استهداف المدنيين، موضحا ان هذا الاسلوب يؤشر بوضوح عجز العصابات الارهابية عن مواجهة القوات الامنية. ودعا اللواء عطا المواطنين إلى عدم ترك مركباتهم في الاماكن غير المؤمنة والانتباه عند التوقف في الاشارات الضوئية والتقاطعات العامة والاماكن المزدحمة.