قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

وصف العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني لقاءه مع الرئيس الأميركي باراك اوباما بالايجابي.

عمان:قال العاهل الأردني ان اجتماعه مع الرئيس الأميركي باراك أوباما وفر فرصة ممتازة لاطلاع أصحاب القرار في واشنطن على اخر المستجدات في المنطقة وبخاصة في الأراضي الفلسطينية وخطورة الإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب .

وأضاف في تصريحات صحفية أمس ونشرتها الصحف الأردنية اليوم ـ انه ناقش مع الإدارة الأميركية التحديات التي تواجه المنطقة وعلى وجه الخصوص عملية السلام في الشرق الأوسط وكيفية التنسيق للمضي قدما فيها.

وأشار إلى انه أجرى مباحثات أيضا في الكونجرس شملت لجنة الشؤون الخارجية ولجنة المخصصات في مجلس الشيوخ الأميركي ولجنة الشؤون الخارجية واللجنة الفرعية للعمليات الخارجية في مجلس النواب تناولت الدور الأميركي في إطلاق مفاوضات فلسطينية اسرئيلية جادة وفاعلة وصولا إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة والقابلة للحياة التي تعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل.

وأكد العاهل الأردني أهمية الوقت من اجل تحقيق تقدم ملموس في عملية السلام .. محذرا من خطورة الإجراءات الإسرائيلية الأحادية في القدس وطالب بضرورة وقفها.