قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طالبت جمعية حماية الصحافيين البنتاغون بالتحقيقفي مقتل صحافيين في العراق على يد القوات الاميركية.

نيويورك: طالبت جمعية حماية الصحافيين البنتاغون بفتح تحقيق حول مقتل صحافيين في العراق بيد القوات المسلحة الاميركية. ففي رسالة موجهة الى وزير الدفاع روبرت غيتس، شدد مدير الجمعية جويل سايمون ان ما مجموعة 16 صحافيا وثلاثة مساعدين قتلوا بيد جنود اميركيين في العراق.

ومن بين هؤلاء مراسلان لوكالة رويترز قتلا العام 2007 في حادث بث عنه موقع quot;ويكيليكسquot; الالكتروني اخيرا شريطا مصورا. وبث هذا الشريط في الشهر الجاري وشاهده ملايين الاشخاص في العالم اجمع.

وقال سايمون quot;نجدد نداءنا لاجراء تحقيق كامل وحيادي وعلني حول كل الحالاتquot;، بما فيها حادث 12 تموز/يوليو 2007 الذي ادى الى مقتل نمير نور الدين وسعيد شماق. واعتبر ان quot;هذه التحقيقات ستكون مفيدة للقوات المسلحة ووسائل الاعلام على السواء، لان العبر التي ستستخلص منها ينبغي الافادة منها في عمليات التدريب المقبلةquot;.

واعتبر البيت الابيض ان هذا الحادث quot;ماسويquot;، فيما قال البنتاغون انه لا ينوي تكرار تحقيق خلص الى ان طاقم المروحية التي اطلقت النار على الصحافيين لم يرتكب جريمة حرب. والقى المحققون بالمسؤولية على مراسلي رويترز، مؤكدين انهما لم يعرفا عن نفسيهما في شكل كاف كعاملين في الصحافة.