قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اتهم رئيس هيئة علماء المسلمين في العراق حارث الضاري الاربعاء كلا من ايران واسرائيل بالسعي الى quot;تقسيم العراق والقضاء عليه كدولة فاعلة في المنطقةquot;، معربا في المقابل عن ارتياحه للدور التركي في هذا البلد.

الدوحة: قال رئيس هيئة علماء المسلمين في العراق، وهي احدى الهيئات التي تمثل العرب السنة في العراق، خلال محاضرة القاها في الدوحة ان quot;من الجهات التي تسعى الى تقسيم العراق الى مناطق متعددة اسرائيل وايران، وذلك للقضاء على العراق كدولة فاعلة ومؤثرة في المنطقةquot;.

واضاف quot;لا يروق لهذه الجهات بقاء العراق بلدا واحدا مستقرا مساهما في امن المنطقة، لان هذه الجهات ترى في وجوده ما ينغص رغباتها ويحد من اطماعها وهيمنتها عليهquot;.

واكد رئيس هيئة علماء المسلمين ان quot;هناك تدخلات خطرة اسرائيلية، ايرانية، وعربية حتىquot;.

وانتقد الضاري تدخل ايران في تعيين رئيس الحكومة العراقية.

وقال quot;ايران متدخلة في العراق وهذا شيء اكدته ايران، وهي سافرة التدخل في العراق ولا يردعها دين ولا قيم ولا اخلاق وهي تصرح بجلاء بانها متدخلةquot;.

واضاف انه quot;خلال المباحثات لتشكيل الحكومة، الايرانيون يشترطون بانه اذا لم يكن رئيس الوزراء هو رئيس الائتلاف الوطني فليكن من قائمة علاوي العراقية بشرط ان يكون شيعيا، وهم يجاهرون بهذا الكلام ولا يخفونهquot;.

في المقابل، عبر الضاري عن ارتياحة للدور التركي في العراق، وقال ان quot;تدخل تركيا في العراق ايجابي غير ضار ونحن لا نخشاه لاننا نعلم انه ليس لتركيا اطماع في العراقquot;.

واكد الضاري استمرار quot;المقاومة العراقيةquot; حتى بعد رحيل قوات الاحتلال الاميركية.

وقال ان quot;دور المقاومة مشرف وسوف يبقى مشرفا كما هو في بداية الاحتلال وسيبقى مشرفا في نهاية الاحتلال وبعدهquot;.

وتشكلت هيئة علماء المسلمين في العراق برئاسة حارث الضاري بعيد اجتياح العراق في 2003 وجعلت الدفاع عن حقوق السنة هدفا لها.