قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كشفت ألمانيا عن هويتي السوري والفلسطيني اللذين سيصلا إلى برلين من معسكر الاعتقال الامريكي في غوانتانامو.

برلين: كشفت مصادر أمنية ألمانية اتحادية عن هويتي السوري والفلسطيني اللذين سيصلا إلى ألمانيا من معسكر الاعتقال الامريكي في غوانتانامو، دون تحديد الموعد بعد.

وقالت المصادر أن السوري يدعى محمود سالم العلي ويبلغ من العمر ستة وثلاثين عاماً، وقد بدأت عملية تسجيله في مدينة هامبورغ منذ أسابيع، وأنه لا يشكل أي خطر أمني.

وأكدت وزارة الداخلية في برلين أن هامبورغ ستستضيف شخصاً قادماً من غوانتانامو، وسيكون بوسعه أن يقيم فيها بشكل ثابت وأن يتلقى الرعاية، إلا أنها لفتت إلى التنسيق المسبق في هذا المجال مع السلطات الأمنية الأمريكية

وسيتمكن العلي، الذي كان يحمل الرقم 537 في السجن الأمريكي، من التجول بحرية نسبية في هامبورغ، لكنه سيظل خاضعاً للرقابة الأمنية.

أما الفلسطيني فيدعى أحمد محمد الشرفة، وسيتوجه إلى quot;راينالاند بفالتسquot; جنوب غربي ألماني، حيث سيودع في مركز خاص للأمراض العقلية، علماً أنه لا توجد بحقه أية تهم جنائية.

كان وزير الداخلية الألماني توماس دي ميسيير قد أعلن في السابع من الشهر الجاري أن حكومة بلاده quot;لبت طلباً أمريكياً بقبول اثنين (سوري وفلسطيني) من معتقلي غوانتانامو السابقينquot; على أراضيها، نظراً quot;لعدم إمكانية اعادتهما إلى موطنيهما الأصليينquot; وأضاف quot;إن ألمانيا لن تقبل المزيد من السجناء السابقين في المستقبلquot; وفق الوزير.