قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أكدت وزارة الداخلية الفرنسية تنظيم ثلاث رحلات بداية من اليوم الخميس لترحيل الغجر والرحل إلى بلادهم رومانيا رغم الانتقادات الدولية لعمليات الترحيل وظروفها.

باريس: تتزايد الانتقادات في رومانيا وبلغاريا للسياسة الفرنسية حيال الغجر التي دفعت دفعت وزير الخارجية الروماني تيودور باكونسكي الاربعاء الى التعبير عن مخاوفه من quot;مخاطر حصول انحراف شعبويquot; ومن quot;ردود فعل نابعة من كره الاجانبquot;.

وفي وقت تستعد باريس لابعاد 79 غجريا الخميس الى رومانيا، صعد باكونسكي اللهجة لاول مرة منذ تشديد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي سياسته الامنية. وقال الوزير الروماني الذي كان في الماضي سفيرا لبلاده في باريس، في مقابلة اجرتها معه اذاعة ار اف اي-رومانيا quot;اود التعبير عن قلقي من مخاطر حصول انحراف شعبوي ومن ان يولد الامر ردود فعل نابعة من كره الاجانب على خلفية الازمة الاقتصاديةquot;.

واعرب باكونسكي عن quot;املهquot; بان تلتزم فرنسا القوانين المرعية في كل عملية quot;ابعادquot;، مرددا بذلك مخاوف عبرت عنها الاثنين منظمات غير حكومية رومانية للدفاع عن الغجر. وتعتزم باريس ابعاد 700 من الغجر الرومانيين والبلغار بحلول نهاية اب/اغسطس.

غير ان وزير الخارجية شدد بصورة خاصة على ضرورة قيام تعاون فعلي بين باريس وبوخارست والاتحاد الاوروبي quot;بعيدا عن الحمى الانتخابية المفتعلةquot; من اجل حل المشكلات التي يواجهها الغجر في جميع بلدان اوروبا ولا سيما مشكلات الفقر والوصول الى العناية الطبية والتربية.

ويقدر عدد الغجر بما بين 530 الفا و2,5 مليون في رومانيا وبحوالى 800 الف في بلغاريا. وبعدما انتقدت باريس مرارا كلا من بوخارست وصوفيا في هذه المسالة وتحدث سكرتير الدولة الفرنسي للشؤون الاوروبية بيار لولوش عن احتمال تاجيل ضم البلدين الى مجال شنغن المقرر اساسا عام 2011، قال باكونسكي ان الحل لا يكون بالتهديد.

وقال quot;اذا تبادلنا الاتهامات او قمنا بتجريم مجموعات اتنية بشكل جماعي، فسوف نحيي ذكريات مزعجة للغاية. وبدل التوصل الى حلول، فاننا نثير التوترquot;. وكانت جمعيات غجرية اتهمت باكونسكي في شباط/فبراير بquot;العنصريةquot; بعدما ادلى بتصريحات موضع جدل حول انتشار الجنح والاجرام بين افراد هذه الاقلية.

وذكر باكونسكي ردا على سؤال عن عودة الغجر المبعدين من فرنسا، بان رومانيا quot;لا يمكنها وقف (مواطنيها) على الحدودquot; طالما انهم quot;لم يرتكبوا مخالفة مثبتة قضائيا بحكم مبرمquot;. وهي انتقادات عبر عنها ايضا مدافعون عن حقوق الانسان في بلغاريا.

واعرب كراسيمير كانيف رئيس الفرع البلغاري للجنة هلسنكي، وهي منظمة غير حكومية للدفاع عن حقوق الانسان، عن quot;قلقه من ان يكون الاجراء (الفرنسي) يستهدف مجموعة اتنيةquot;. وقالت ايلونا توموفا الباحثة المتخصصة في شؤون الغجر في اكاديمية العلوم البلغارية، لفرانس برس quot;من المحزن ان تساهم فرنسا، الدولة التي تعتبر رمزا للديموقراطية (...) في التمييزquot; حيال الغجر.

كما نددت صحيفة quot;سيغاquot; البلغارية المعارضة الثلاثاء بسياسة quot;ترحيلquot; الغجر، معتبرة ان صوفيا وبوخارست لا تملكان اي وسيلة لمنعهم من التنقل في اوروبا الا quot;بعودة الى الشيوعية مع فرض تاشيرات خروجquot;. ويتوجه وزيرا دولة رومانيان الى باريس في 30 اب/اغسطس لبحث مسألة الغجر، فيما يصل وزير الهجرة الفرنسي اريك بيسون ولولوش في ايلول/سبتمبر الى بوخارست.