قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ينفي النائب السابق مصطفى علوش في حديثه لإيلاف اي نية لدى تيار المستقبل ان يتخلى عن حلفائه ويؤكد ان ما يتم الحديث عنه من تغيير حكومي لن يشمل القوات والكتائب اللبنانية يبقى ضمن اطار التسريبات وكذلك الحديث عن تنازل الرئيس سعد الحريري عن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان ومقايضة هذا التنازل مع ابقائه رئيسًا لمجلس الوزراء.

بيروت: بانتظار إعلان نتائج المباحثات التي تجريها المملكة العربية السعودية وسوريا سعيًا لإخراج لبنان من عنق الزجاجة، فإن سيلاً من التسريبات تطلق من قبل الكثيرين عن آلية مخرج، ما بات يعرف بالـ س.س، وعن تغيير حكومي لن يشمل القوات اللبنانية والكتائب، كذلك تتحدث التسريبات عن تنازل الرئيس سعد الحريري عن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان ومقايضة هذا التنازل مع ابقائه رئيسًا لمجلس الوزراء.

يعتبر القيادي في تيار المستقبل الدكتور مصطفى علوش في حديثه لإيلاف ان الحل مع استمرار المرواحة في لبنان يكون بالعودة الى مجلس الوزراء ووضع ما يسمى quot;شهود الزورquot; جانبًا، او بحثه بشكل إيجابي مع سائر المواضيع، وفي الوقت ذاته تسهيل الامور المتعلقة بمصالح الناس، اما البقاء كما هو الوضع عليه، فهو يأخذ المواطنين كرهائن.

وردًا على سؤال بان حزب الله تحدث عن تسوية ما، هل ستكون على حساب المحكمة الدولية؟ يجيب:quot; لا يوجد اي تسوية في اي مجال من المجالات، القرار بالنسبة ل14 آذار/مارس هو لكيفية الوصول الى اتفاق يجنب لبنان التوترات والوصول الى دوامة من العنف مع صدور القرار الإتهامي، اما غير ذلك او طرح اي تسوية على المستوى السياسي في لبنان على حساب المحكمة الدولية امر مرفوض من قوى 14 آذار/مارس.

ماذا عن دورالتسوية السورية السعودية اين اصبحت؟ يجيب:quot; الحوار السعودي السوري يتضمن كيفية استمرار وضع خطوط حمر للعنف والتوترات في لبنان، اما الحل فهو موجود كما قلت في ما اقترحته قوى 14 آذار/مارس، انتظار صدور القرار الإتهامي ومعالجته على اساس ما سوف يصدر.

ولدى سؤاله بان الطرف الآخر يتحدث عن ان التسوية السورية السعودية ستذهب ابعد من ذلك وسيكون من ضمنها تغيير حكومي مرتقب؟ يجيب:quot; بالتأكيد هذه التحليلات قد لا تكون مسندة الى اي وقائع، قد يكون هناك اصطفافات قد تؤدي الى تغييرات معينة، ولكن الاساس هو انه لا يوجد تسوية على المحكمة وعلى حق اللبنانيين في معرفة الحقيقة.

لماذا اليوم يتم التسريب بوجود تغيير حكومي وهل يحتمل لبنان ذلك؟ يجيب:quot; بالتأكيد لا يتحمل لبنان هذا التغيير الا اذا كان هناك اتفاق على كل الامور مسبقًا، وكل الاشياء جاهزة للتحول من مرحلة الى اخرى، اما استقالة الحكومة والدخول في المجهول سيدخل البلد في مهب الريح.

وردًا على سؤال بانه يحكى عن تغيير حكومي لا يشمل القوات اللبنانية والكتائب، هل يقبل تيار المستقبل ان يستغني عن حلفائه؟ يجيب:quot; لا مجال لتيار المستقبل ان يدخل اي حكومة من دون حلفائه من قوى 14 آذار/مارس، لان ذلك يشابه العمل السابق المتواصل منذ العام 2005، لفكفكة 14آذار/مارس، ووضعها في موقع ضعيف.

ولدى سؤاله بان هناك تسريبات تتحدث عن تنازل رئيس الحكومة سعد الحريري عن المحكمة الدولية مقايضة مع بقائه رئيسًا للحكومة؟ يجيب:quot; هذه نوع من الاوهام قد تصدر من وقت الى آخر، بالنسبة للرئيس الحريري بقائه في الحكم ليس ثمنًا للمحكمة الدولية لان الوصول الى الحقيقة مطلب الجميع، وكل الحكومات زائلة في النهاية ولا يمكن المقايضة بحق لبنان واللبنانيين بالمحكمة لان هذه الاخيرة هي من ضمن نطاق كل اللبنانيين.

اما هل العلاقة الجيدة بين سوريا واميركا اليوم ستكون على حساب لبنان؟ يجيب:quot; اعتقد العكس، لان اي تقارب بين سوريا واميركا سوف يؤدي الى ايصال الرسائل بشكل واضح وصريح، بالنسبة للحكم في سوريا وهو انه لا تسويات على حساب لبنان.