قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: دفع جيفري ستيرلينغ العميل السابق في وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي آي ايه) الجمعة امام محكمة فدرالية في فيرجينيا (شرق) ببراءته من التهمة الموجهة اليه بتسريب معلومات سرية الى صحافي اميركي، كما اعلنت وزارة العدل.

واعتقل جيفري ستيرلينغ (43 عاما) وهو اميركي اسود في 6 كانون الثاني/يناير في سانت لويس في ميسوري (وسط) ونقل الى فيرجينيا لمحاكمته. واعلنت المحكمة عن عقد جلسة في 19 كانون الثاني/يناير المقبل لتقرير ما اذا كانت ستبقيه في الحبس الاحتياطي ام لا.

وستيرلينغ متهم بانه سلم معلومات عن عملية سرية تتعلق quot;بقدرات التسلح النوويquot; لquot;بلد ايه (او ألف)quot; لم يحدد وبquot;شخص مرتبط بهذه العمليةquot;. ويشتبه بانه بانه سلم الصحافي اول معلومات في 2003 بهدف تحرير مقال، ثم في 2006 الى الصحافي نفسه لوضع كتاب هذه المرة.

ولم تذكر الوزارة اسم النشرة ولا اسم الصحافي. لكن التواريخ والتفاصيل تشير الى جيمس رايزن مراسل صحيفة نيويورك تايمز ومؤلف كتاب quot;حالة حرب: التاريخ السري للسي آي ايه وادارة بوشquot;. وترى الادارة الاميركية ان ستيرلينغ تصرف بهذا الشكل quot;انتقاما لرفض السي آي ايه ابرام اتفاق لمصلحتهquot; في اطار اجراءات بدأها ضد رب العمل بتهمة التمييز العنصري وردها القضاء في 2005.

وكتب المدعي العام مبررا توقيفه quot;نظرا لميل الموقوف الى كشف معلومات سرية عندما تتخذ الادارة اجراءات ضده ولتدريبه وخبرته (...) فان توقيفه مبرر لحماية حياة عدة اشخاص آخرين والمصلحة العامة من عمليات جديدة لكشف معلومات سريةquot;.