قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الخرطوم: قال الرئيس السوداني عمر البشير الثلاثاء ان السودان ليس في حالة حداد بسبب تصويت سكان جنوب السودان بنسبة 99% لصالح الانفصال عن الشمال في الاستفتاء المصيري الذي جرى هذا الشهر.

واكد البشير في كلمة في بلدة الدامر على بعد نحو 300 كلم شمال العاصمة انه سيعلن نتيجة الاستفتاء قبل ان تقوم لجنة الاستفتاء بذلك. وقال ان quot;الانفصال بات واقعا بعد ان اختار الجنوبيون الانفصالquot;. وقال ان quot;الجنوبيين حسموا امرهم وصوتوا للانفصال بنسبة 99%quot; مضيفا quot;سنحتفل مع الجنوبيين باقامة دولتهم وسندعهم فهم إخوانناquot;.

واكد quot;لن نقيم صيوانات للعزاء في الشمالquot;. وقال البشير بحسب نص الكلمة كما اوردها التلفزيون المحلي ان quot;انفصال الجنوب لن يكون نهاية التاريخ وإنما بداية لثورة جديدة نبني من خلالها سوداننا الجديد الذي نرفع راياتهquot;.

وقد اختار سكان جنوب السودان الاستقلال عن شماله بنسبة 98.81% في استفتاء اجري بين 9 و15 كانون الثاني/يناير بحسب النتائج الاولية التي اعلنتها مفوضية الاستفتاء.

ويعتبر هذا الاستفتاء اهم مرحلة في اتفاق السلام الذي وضع حدا لعقدين من الحرب الاهلية بين شمال السودان حيث يدين السكان بالاسلام وجنوبه حيث اغلبيتهم من المسيحيين والاحيائيين، في نزاع اسفر عن سقوط مليوني قتيل بين 1983 و2005.

والقى زعماء المعارضة في الشمال خلال الاسابيع الاخيرة باللوم على الحكومة في نتيجة الاستفتاء، وقال بعضهم ان انفصال الجنوب يثير مخاوف الناس من انقسام البلاد نظرا لدعوات الانفصال في دارفور وجنوب كردفان وغيرها من المناطق.

وقال البشير ان البعض يقولون ان الطلاب سيخرجون الى الشوارع للاطاحة بالحكومة التي سيطر عليها عبر انقلاب 1989، واكد أن quot;اليوم الذي نشعر فيه بأن الشعب رافضا لنا سنخرج له في الشوارع ليرجمنا بالحجارة ولن نذهب خارج السودان وإنما سندفن فيهquot;.