قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

بغداد:nbsp;nbsp;سجلت اعداد العراقيين الذين قتلوا في اعمال عنف تراجعا واضحا خلال شهر كانون الاول/ديسمبر قياسا على شهر تشرين الثاني/نوفمبر كذلك الامر لمجمل العام 2011 مقارنة مع عام 2010، بحسب ارقام رسمية تم نشرها ليل السبت الاحد.
وفي المحصلة، قتل 155 عراقيا هم 90 مدنيا و36 شرطيا و29 جنديا خلال هجمات في كانون الاول/ديسمبر وفق ارقام وزارات الداخلية والصحة والدفاع. وهذه الحصيلة الشهرية هي من بين الادنى منذ الغزو الاميركي للعراق في اذار/مارس 2003.

الى ذلك، جرح 279 شخصا هم 99 مدنيا و92 شرطيا و88 جنديا.
وهذه الارقام تسجل تراجعا بالمقارنة مع حصيلة تشرين الثاني/نوفمبر 2011 حين قتل 187 عراقيا وجرح 325 اخرون.

وبالنسبة للمتمردين فقد شهد شهر كانون الاول/ديسمبر مقتل 48 منهم واعتقال 150اخرين.
وفي مجمل العام 2011، قتل 2645 عراقيا وجرح 4413 اخرون. وعام 2010، سقط 3605 قتلى و7713 جريحا. وفي اوج اعمال العنف المذهبية عام 2007، كان عدد القتلى الاجمالي خلال السنة 17956 شخصا.

وتراجعت اعمال العنف في العراق خلال السنوات الاخيرة قياسا على المستويات التي سجلها عاما 2006 و2007، الا انها لم تتوقف يوما. وفي 22 كانون الاول/ديسمبر، اي بعد ايام قليلة على انسحاب القوات الاميركية من البلاد، اوقعت سلسلة هجمات في العراق اكثر من 60 قتيلا.
ومنذ الانسحاب الكامل للقوات الاميركية نهاية كانون الاول/ديسمبر، يشهد العراق ازمة سياسية حادة يخشى من تحولها الى حرب اهلية.