قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

عمرو موسى

لعبت الزيارة التي قام بها الأمين العام لجامعة الدول العربية إلى ميدان التحرير دوراً مهماً لجهة اعتباره شخصية يمكن أن تكون بمثابة quot;الحل الوسطquot; من أجل قيادة مرحلة انتقالية في مصر، يحتمل أن تحدق بها المخاطر.


بدأت بعض المطالب تظهر على الساحة المصرية، سيما بين المتظاهرين المحتشدين في ميدان التحرير، أو على الأقل مجموعة منهم، لحثّ الأمين العام لجامعة الدول العربية ووزير الخارجية المصري السابق، عمرو موسى، على قيادة البلاد في مرحلة ما بعد مبارك.

وفي تقرير لمراسلها من القاهرة، قالت اليوم صحيفة quot;صنداي تلغرافquot; البريطانية إن موسى برز على الساحة من خلال الزيارة التي قام بها لميدان التحرير يوم الجمعة الماضي، باعتباره شخصية يمكن أن تكون بمثابة quot;الحل الوسطquot; من أجل قيادة المرحلة الانتقالية التي ستمر بها مصر، ويحتمل أن تحدق بها المخاطر.

ورغم اعتراف الصحيفة في مستهل حديثها بأن موسى قد يبدو خياراً غير محتمل، باعتباره بطلاً للشعب، إلا أنها أكدت على أن الزيارة التي قام بها لميدان التحرير بعد ظهر يوم الجمعة الماضي لعبت دوراً في استثارة الجموع الحاشدة للمطالبة بإنهاء حكم الرئيس مبارك المستمر منذ ما يقرب من 30 عاماً. وحينها هتف بعض المحتجين المرابطين في الميدان لموسى مرددين quot;نريدك كرئيس، نريدك كرئيسquot;.

جدير بالذكر أن موسى ظل خجولاً ومتحفظاً بشأن حقيقة طموحاته الرئاسية في السنوات الماضية، حين كان الرئيس مبارك ممسكاً بزمام الأمور بصورة قوية للغاية. وحين سُئِل عما إن كان يفكر في السعي وراء الترشح لانتخابات الرئاسة، ردّ موسى قائلاً quot;أنا مستعد لخدمة بلادي، ومستعد لأن أكون مواطناً يحق له أن يكون مرشحاًquot;.

وتابعت الصحيفة حديثها بالقول إن موسى، الذي شغل منصب وزير الخارجية خلال الفترة ما بين عامي 1991 و2001، يُنظَر إليه على أنه جزء من النظام، لكنه ليس مُلطَّخاً به بالضرورة. كما يُعتَقد أن رحيله من هذا المنصب الوزاري جاء بناءً على تخطيط من جانب الرئيس مبارك، كي يتمكن من إقصاء منافس تتزايد شعبيته يوماً بعد الآخر.

بعدها، لم تنمُ شعبيته إلا من خلال ترأسه لجامعة الدول العربية. ورغم أنه لم يكن محبوباً بين بعض الزملاء الذين اتهموه بالمحسوبية، ورفض تحمل أصوات المعارضة، إلا أن المواطنين العرب العاديين رحّبوا بانتقاداته المتكررة لإسرائيل واعتراضه العلني على غزو أميركا للعراق.

ولفتت الصحيفة كذلك إلى امتداد نطاق الشعبية التي يحظى بها عمرو موسى، إلى درجة قيام المطرب الشعبي المصري، شعبان عبد الرحيم، بالاحتفاء به، من خلال أغنيته quot;أنا بكره إسرائيل... وبحبّ عمرو موسىquot;.

وفي الوقت الذي قوبل فيه موسى في ميدان التحرير بمشاعر تطغي عليها الحماسة، إلا أن تلك المشاعر كانت بعيدة عن التملق. وهناك، لم يهتف له كثيرون على الإطلاق، وانتقد البعض حقيقة أنه (موسى) لم يسبق أن تحدث علانيةً ضد مبارك، كما إنه ظهر في إحدى المرات لتأييد ترشح نجله، جمال مبارك، كرئيس محتمل.

ثم انتقلت الصحيفة لتلفت إلى وجود فريقين، أحدهما يرى أن مصر بحاجة إلى وجه جديد، يكون قويًا بما فيه الكفاية لتحقيق مطالب الشعب، وفريق آخر يقول إنه مستعد لدعم موسى، لكن كقائد انتقالي حتى يحين موعد إجراء الانتخابات الرئاسية التي ستنظم في أيلول/ سبتمبر المقبل.

ونقلت هنا عن شريف صابر، محاضر جامعي، قوله إن quot;موسى ليس شخصاً سيئاً. لكنه لم يفعل أي شيء في حقيقة الأمر لبلادهquot;. كما نقلت الصحيفة عن طارق الألفي، منظم في حملة فايسبوك التي أدت إلى الثورة الحالية، قوله quot;الكل يحب موسى، لكنه رجل دبلوماسي وليس سياسيًا. وليس لديّ اعتراض على أن يقود البلاد لفترة انتقالية، رغم أنني أشك أن الجيش سيقبل شخصاً من وزارة الخارجية، لكن أن يصبح رئيساً دائماً، فهذا أمر غير مقبولquot;.