قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تظاهرة نظمتها حركة السلام الان

كشفت تسريبات جديدة نشرها موقع ويكيليكس النقاب عن تجاهل واشنطن لمعطيات أمدتها بها حركة quot;السلام الآنquot; الاسرائيلية، حول نشاط تل ابيب غير المشروع في بناء مستوطنات الضفة الغربية والقدس الشرقية، وقالت التسريبات إن الحركة اليسارية حذرت الولايات المتحدة من التضليل والخداع الاسرائيلي حول هذه القضية.


حذرت حركة quot;السلام الانquot; اليسارية الاسرائيلية الولايات المتحدة مما وصفته بسياسة الخداع والتضليل، التي تنتهجها الحكومات الاسرائيلية المتعاقبة مع واشنطن، للتعتيم على نشاطها الاستيطاني في الأراضي الفلسطينية، ونقلت صحيفة هاآرتس وثائق تحمل هذا المضمون سربها موقع quot;ويكيليكسquot;، وانفردت بنشرها الصحيفة العبرية، مشيرة الى ان امين عام المنظمة الاسرائيلية quot;ياريف اوبنهايمرquot; كان همزة الوصل في تعريف الادارة الاميركية بالممارسات الاستيطانية الاسرائيلية منذ عام 2006 وحتى الآن، الا ان واشنطن لم تتعاط مع تلك التحذيرات، ام انها تجاهلتها لاسباب غير واضحة، بحسب وثائق ويكيليكس.

ووفقاً للوثائق عينها وما نقلته عنها هاآرتس، زودت quot;السلام الآنquot; الولايات المتحدة بشكل دوري عبر سفارة واشنطن في تل ابيب بمعلومات موثقة، حول النشاط الاستيطاني الاسرائيلي غير القانوني في الضفة الغربية والقدس الشرقية، فضلاً عن الممارسات غير المشروعة التي يتبعها المستوطنون اليهود مع الفلسطينيين والعرب quot;عرب 48quot;، غير ان البيت الابيض لم يعر هذه المعلومات اي انتباه.

واضافت الصحيفة العبرية انه بعد قرار quot;جوليان أسانغquot; مؤسس موقع التسريبات ويكيليكس فتح ملف الوثائق ذات الصلة بالدولة العبرية، اتضحت العديد من المعلومات، التي تؤكد دعوة quot;السلام الآنquot; المتكررة للولايات المتحدة بممارسة ضغوطات على حكومة تل ابيب، لوقف نشاطها الاستيطاني غير المشروع على الاراضي الفلسطينية، وإخلاء النقاط الاستيطانية في الضفة الغربية.

خداع وتضليل واشنطن

عمليات بناء مستوطنات

وأعرب امين عام حركة السلام الآن ياريف اوبنهايمر عن تقديراته امام الاميركيين عام 2006، بحسب ويكيليكس، بأن اسرائيل ستحاول خداع وتضليل واشنطن، لمواصلة بناء مشاريعها الاستيطانية في الضفة الغربية، واضاف: quot;ان اسرائيل ستتظاهر بإخلاء عدد من النقاط الاستيطانية غير القانونية، لتوضح لكم انها تقوم بعمل ما ايجابي حيال تلك القضية، غير انه في المقابل ستحاول حكومة تل ابيب تعويض المستوطنين عن طريق المصادقة على بناء نقاط استيطانية أخرى في مناطق مغايرةquot;. وبحسب ويكيليكس اعرب اوبنهايمر عن امله في ان تُفضي الضغوطات الاميركية على حكومة اسرائيل عن وقف تنفيذ مراسيم البناء غير المشروع في المستوطنات، ورغم ذلك الا ان الولايات المتحدة لم تتعاط مع تلك التحذيرات، لاسيما ان ناشطاً قيادياً غير اوبنهايمر، نقلها مجدداً الى واشنطن عام 2009.

كما اوضحت الوثائق ان وزارة الدفاع الاسرائيلية حاولت استغلال حركة quot;السلام الآنquot; للتعرف إلى مدى قانونية بناء بعض النقاط الاستيطانية، لاسيما ان الوزارة التي يقودها الوزير ايهود باراك، لا تعلم الكثير عن الموقف القانوني لعدد ليس بالقليل من المستوطنات، وأضافت المعطيات: quot;ان quot;ايتان بروشيquot; مستشار ايهود باراك للشؤون الاستيطانية، كان أكثر الشخصيات في وزارة الدفاع الاسرائيلية التي حرصت على عقد اجتماعات مع قادة الحركة للتعرف إلى مدى قانونية المستوطنات غير القانونية في الضفة الغربية، وجرى آخر هذه الاجتماعات عام 2008.

وكان مؤسس موقع ويكيليكس quot;جوليان أسانغquot; قد اعلن انه يخشى من اسرائيل، ولذلك امتنع عن نشر وثائق تتعلق بها خلال الجولة الاولى من إزاحة الستار عن تسريباته، ولكنه قرر بشكل مفاجئ التخلي عن تحسباته وهواجسه، وفتح ملف الوثائق ذات الصلة بالدولة العبرية، وعن ذلك يقول في تقرير نقلته عنه يديعوت احرونوت: quot;اتبعنا خيار عدم نشر وثائق تتعلق باسرائيل في الاسبوع الاول من الافراج عن تسريبات ويكيليكس، خاصة اننا نعلم ان الاقدام على تلك الخطوة سيجلب لنا العديد من المشاكل، لذلك اقتصر نشر الوثائق على دول أخرى غير اسرائيل، ولكن عندما ابحرت سفينتنا لم يكن من اللائق تغيير اتجاههاquot;.

واعتبر أسانج ان قوة اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة وربما في مختلف دول العالم كانت سبباً رئيساً في ردعه عن نشر معلومات سرية تتعلق باسرائيل، كما أنه: quot;في البداية لم تكن لدينا وثائق كثيرة عن اسرائيل، وساورتنا المخاوف من الساحل الشرقي للولايات المتحدة، وهي المنطقة التي تتركز بها معظم المنظمات اليهودية الكبرىquot;. وحول خوفه من اسرائيل اكثر من الولايات المتحدة، قال أسانغ للصحيفة العبرية: quot;يدور الحديث حول تعاون وطيد بين الولايات المتحدة والدولة العبرية، الأمر الذي أثار لديّ حالة من الذعر، لاسيما أنه تربط بين الدولتين مصالح مشتركة في العراقquot;.

الأرض مقابل السلام

وفي ما يتعلق بنشاط حركة quot;السلام الآنquot; الاسرائيلية، فتشير المعطيات العبرية الى ان الحركة توضع على رأس قائمة الحركات اليسارية في اسرائيل، ويهدف نشاطها بحسب الموسوعة العبرية الى اقناع الرأي العام الاسرائيلي وحكوماته بالحاجة الماسة وامكانية ترسيخ السلام العادل والمصالحة التاريخية مع الشعب الفلسطيني ومع الدول العربية خاصة دور الجوار الاسرائيلي، وذلك في مقابل التوصل الى حل اقليمي على اساس مبدأ quot;الارض مقابل السلامquot;

وتم تأسيس حركة السلام الآن في اعقاب الزيارة التاريخية التي قام بها الرئيس المصري الراحل انور السادات لاسرائيل، وواصلت الحركة رؤاها ونشاطها اليساري حتى وصلت الى الاعتراض على حرب لبنان، الامر الذي زاد من شهرتها في الشارع السياسي الاسرائيلي وربما العالمي، وبعد ان وضعت معارك تلك الحرب اوزارها بعشر سنوات أيدت الحركة اتفاقات اوسلو التي جرت بين اسرائيل والفلسطينيين، كما تعكف السلام الآن على مواصلة منهجها الاعلامي والقضائي المناهض لنشاط اسرائيل الاستيطاني، وينتمي اعضاء الحركة الى عدد من الاحزاب المختلفة في الدولة العبرية، الامر الذي زاد من ضلوعها في العمل السياسي، ليصل الى مرحلة النفوذ والتأثير.

ووفقاً للمعطيات العبرية ذاتها توجه 348 جندياً وضابطاً احتياطياً بخطاب الى رئيس الوزراء الاسرائيلي في حينه مناحم بيغن، بعد زيارة الرئيس المصري الراحل انور السادات لاسرائيل عام 1978، وطلب هؤلاء بيغن في خطابهم ضرورة العمل على التوصل الى سلام مع المصريين، على ان يكون لذلك الاولوية قبل بناء المستوطنات بعد الخط الاخضر.

في اعقاب هذا الخطاب الذي اطلقت عليه وسائل الاعلام الاسرائيلية quot;خطاب الضباطquot;، تم تدشين حركة السلام الآن، التي استهدفت حشد الدعم والتأييد الجماهيري الاسرائيلي من اجل quot;عملية السلامquot;، حتى اذا كان ثمن ذلك التنازل عن اراضٍ، وفي التظاهرة التي نظمها مؤسسو الحركة في ميدان quot;ملاخي يسرائلquot;، الذي حمل فيما بعد اسم quot;ميدان رابينquot;، دعا المشاركون رئيس الوزراء الاسرائيلي حينئذ مناحم بيغن للتوصل الى سلام مع مصر، مقابل الانسحاب الاسرائيلي من شبه جزيرة سيناء.