قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

مستشار الرئيس التنركي يلقي كلمة

بدأ اكثر من 80 إعلاميًا عراقيًا من داخل بلدهم وخارجه إضافة الى 150 إعلاميًا أجنبيًا في أنقرة اليوم مؤتمرًا لبحث إشكالية الإعلام العراقي والعربي الحر وتفاعل الإعلام التركماني مع نظيره العراقي والتأثير عليه، حيث اشار الرئيس التركي عبد الله غول في كلمة الى المؤتمر الى دور الاعلام في التطورات السياسية التي تشهدها المنطقة.


أنقرة: تحدث في بداية أعمال quot;المؤتمر الرابع للإعلام والصحافة التركمانية العراقيةquot; الذي يستمر ثلاثة ايام في العاصمة التركية الامين العام لهيئة الاعلام والصحافة التركمانية المنظمة للمؤتمر كمال بياتلي عن تطور الصحافة التركمانية، مشدّدًا على حق الاعلاميين في الحصول على المعلومة الصحيحة والصادقة كحق انساني يسعى اليه الصحافيون من اجل تقديم الحقيقة الى الناس وحيث يصبح الاعلامي دليلاً ونافذة لهم الى العالم.

واشار الى ان الصحافيين التركمان في العراق يؤدون مهماتهم في ظروف صعبة حيث ينعرضون وخصوصًا في مدينة كركوك الشمالية الى المضايقات والتهديد التي وصلت في بعض الاحيان الى التصفيات الجسدية داعيًا الحكومة العراقية الى تحمل مسؤولياتها في هذا المجال وحماية الصحافيين من الاعتداءات.

ومن جانبه، عبر الرئيس التركي عبد الله غول في رسالة الى المؤتمر تلاها كبير مستشاريه لشؤون الشرق الاوسط أرشاد هورموزلو عن امله في ان يشكل هذا المؤتمر والقضايا التي سيبحثها والنتائج التي سيخرج بها ارضية مهمّة في تطور الاعلام بدول المنطقة والاحداث التي تشهدها حاليًا.

ثم اشار ناصر الياسري ممثل نقابة الصحافيين العراقيين الى اهميّة تفاعل الاعلام التركماني مع الاعلام العراقي وقضاياه وهمومه.. فيما دعا عميد كلية تكنولوجيا المعلومات في جامعة عين شمس المصرية الصفصافي القطوؤي الصحافيين العرب والترك الى البحث عن القواسم المشتركة في قضايا بلدانهم من اجل تطوير حضارة شرقية مشتركة.

اما رئيس تحرير جريدة صوت كركوكnbsp; كونكور ياووز اصلان فقد اشار الى الظروف المضطربة التي تعيشها مدينة كركوك مركز التركمان العراقيين، مشيرًا الى ان معاناة سكانها تشكل جزءًا من معاناة العراقيين جمعيًا منذ الاحتلال الذي تعرضت له البلاد العام 2003.

اما مدير مركز بابل للاعلام عماد الخفاجي فقد اكد ضرورة تواصل هيئة الاعلام التركمانية مع الاعلام العراقي وبالعكس من اجل خدمة قضايا العراقيين ووضع الاصبع على الهموم التي يعانونها. واشار مدير مركز الحريات الصحافية زياد العجيلي الى ان التقدم الهائل في تكنولوجيا المعلومات والتطورات السريعة التي يشهدها قد ارغمت الحكومات على التفاعل في مجالات الديمقراطية وحقوق الانسان وحماية الحريات الاساسية. وقال إن هذا يضع على الصحافيين مسؤولية كبيرة في مجال الالتزام بنشر المعلومة الصادقة المعبرة عن حقوق المجتمعات في التصدي للفساد وظهور دكتاتوريات جديدة من اجل تحقيق الحكم الرشيد.

ومن جانبه، أكّد حسن جمعة مدير مركز 25 شباط المنظم لتظاهرات الاحتجاج التي يشهدها العراق منذ اسابيع على دور الاعلام في عكس مطالب المحتجين وتطلعاتهم وقال ان المركز نظم حملة ضد تصريحات الرئيس العراقي جلال طالباني التي اعتبر فيها مدينة كركوك quot;قدس كردستانquot; مشيرًا الى ان الحملة اكدت رفض هذه التصريحات واعتبرت كركوك قدس العراق كله.

اما مدير مركز الابحاث العراقية في لندن اكرم العبيدي فقد شدد على مشاركة أكثر فاعلية للاعلام التركماني في عكس ومعالجة القضايا العراقية ودعم تطلعات العراقيين. ومن جانبه دعا صباح ناهي مسؤول قسم العراق في قناة العربية الفضائية السياسيين والاعلاميين التركمان الى عدم الاكتفاء بوسائل اعلامهم التي تخاطب المواطنين التركمان وحدهم، مشدّدًا على ضرورة وجود قنوات واذاعات وصحف تركمانية تعكس قضايا التركمان باللغات التي يفهمها العرب والاكراد وبقية ابناء القوميات المتعايشة في العراق.

ثم القى عدد من الصحافيين والسياسيين الاتراك كلمات اشارت الى اهمية الاعلام ودوره في بناء المجتمعات مؤكدين على ضرورة التفاعل بين الاعلاميين العراقيين والاتراك. وقد ابلغ شكران قياجي عضو اللجنة التحضيرية للمؤتمر quot;ايلافquot; ان صحافيين واعلاميين عراقيين من مختلف التوجهات والانتماءات من داخل البلاد وخارجها اضافة الى اعلاميين من دول عربية واوربية يشاركون في نقاشات المؤتمر التي تركز على دور الاعلام في الحياة العراقية وتأثر الاعلام التركماني بالاعلام العراقي وتأثيره عليه، اضافة الى الاعلام الحر في العراق والوطن العربي.nbsp;

وأشار الى أن المؤتمر ينعقد تحقيقًا لأهداف الهيئة العامة للصحافة التركمانية العراقية في الارتقاء بمستوى العمل الصحافي وإيصال المعلومة الحرة والهادفة والصادقة والموضوعية إلى قطاعات الشعب العراقي ولأجل التعريف بالقضية التركمانية والثوابت التي ينادي بها تركمان العراق في الحفاظ على وحدة التراب العراقي ورفعته وسيادته.

واضاف ان المؤتمر يهدف كذلك الى ايصال رسالة الى جميع مسؤولي المواقع الالكترونية والصحافة المقروءة والإعلام المرئي والمسموع بضرورة الارتقاء بمستويات البث وتحسينه واغناء محتواه فكريًا وفنيًا وأدبيًا ولغويًا وتأسيس معهد للدراسات والابحاث يشرف على سبل تحسين الاداء اللغوي والخطاب الفكري.

وكانت هيئة الصحافة التركمانية قد تشكلت عامnbsp; 2006 في اسطنبول بمشاركة العديد من الاعلاميين التركمان الذين اصدروا ميثاق شرف الصحافيين التركمان وتم التوقيع عليه من قبل المشاركين واختاروا هيئة ادارية تضم سكرتيرًا عامًا وعضوين.

ثم نظم المؤتمر الثاني العام 2007 إلى الهيئة في اسطنبول ايضًا بمشاركة العديد من الاسماء المعروفة في الاعلام العراقي والعربي حيث تم تعديل ميثاق الشرف الصحافي التركماني واختيار هيئة ادارية من سكرتير عام وستة اعضاء.

اما الموتمر الثالث الذي شهدته اسطنبول كذلك العام 2009، فقد كان الاكبر حيث اكد المشاركون فيه التزامهم باحترام الكلمة الحرة الهادفة وبالنقد البناء والابتعاد عن التوجهات الشخصية وعن استخدام الإعلام للمنافع الشخصية أو التشهير بالآخرين والحفاظ على مقومات جمع الكلمة وخدمة الوطن.

وأقرّ المجتمعون الخطاب السياسي التركماني الهادف إلى اعتبار الحرمات الوطنية العراقية الداعية إلى وطن عراقي حر ديمقراطي تعددي موحد مقدسة ومصانة وناشدوا جميع العراقيين الالتفاف حول الثوابت المصيرية للارتقاء بالوطن العراقي إلى مصاف الدول المتحضرة والمتقدمة.nbsp;