قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الرباط: اعتبر وزير الخارجية المغربي الطيب الفاسي الفهري الاثنين ان الحل في ليبيا quot;لا يمكن ان يكون عسكرياquot; وان على الشعب الليبي ان يختار المستقبل الذي يريده عبر الطرق الدبلوماسية.

ونقلت وكالة الانباء المغربية عن المسؤول المغربي قوله في ختام لقاء عقده مع عمران بوكراع نائب وزير الشؤون الخارجية الليبي المكلف القضايا العربية quot;بالنسبة للمغرب فإن الحل لا يمكنه أن يكون عسكريا إذ يتعين بالضرورة أن يكون سياسيا منفتحا على المستقبل ويتيح للشعب الليبي أن يقرر هو بنفسه وبشكل ديموقراطي مستقبلهquot;.

واضاف الفهري ان quot;قراري مجلس الأمن 1970 و1973 دعيا إلى وقف فوري لإطلاق النار ذي مصداقية، يمكن التحقق منه ويضمن حماية فعالة للسكان المدنيينquot; مضيفا ان هذين القرارين يدعوان ايضا الى quot;حوار سياسي شامل يستجيب لتطلعات الشعب الليبي ومطالبه المشروعة على المستوى السياسي والسوسيو-اقتصادي، كما يؤكدان على أهمية البعد الإنساني وضرورة تقديم المساعدات الضرورية للسكان المدنيين ضحايا العنف المسلحquot;.

كما عبر الفاسي ايضا عن quot;انشغال الحكومة والشعب المغربيين بالوضعية الصعبة والعويصة للجالية المغربية المقيمة بليبيا، وطالب باتخاذ الإجراءات الملائمة لضمان أمنها وحماية حقوقهاquot;. وتقول الحكومة المغربية ان نحو مئة الف مغربي كانوا يعيشون في ليبيا لدى اندلاع الاضطرابات الاخيرة في هذا البلد ولم يتمكن سوى بضعة الاف منهم حتى الان من المغادرة.