قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

دمشق: اكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم السبت quot;اصرار القيادة السورية على السير فى طريق الاصلاح وانجاز الخطوات التي سبق أن اعلن عنها الرئيس (السوري بشار) الاسدquot;، كما نقلت عنه وكالة الانباء السورية (سانا).
واضافت الوكالة ان المعلم جدد تأكيد quot;القيادة السورية على ان الطريق لحل الازمة الراهنة هو طريق الحوار الوطنيquot;.

واشار الى ان quot;في غياب مثل هذا الحوار بسبب سلبية موقف المعارضة فانه ليس امامنا الا السير في طريق الاصلاح دون ترك الاصلاح رهينة لاي عامل مانع لهاquot;.
كما اكد المعلم quot;حرص سوريا على الامن والاستقرار ووقف اعمال التخريب والسير بالبلاد في طريق الديمقراطية والتقدمquot;.

واشارت الوكالة الى ان ذلك جاء خلال لقاء المعلم سفراء الدول العربية والاجنبية المعتمدين في دمشق quot;لعرض حزمة الاصلاحات التي طرحها الاسد (...)quot;.
وركز المعلم quot;بشكل خاص على قانوني الاحزاب السياسية والانتخابات العامة اللذين أصدرهما الاسد مؤخرا وما نصا عليه من جوانب مهمة تستجيب للمطالب الشعبيةquot; بحسب الوكالة.

ونقلت الوكالة ان المعلم ذكر ان quot;سوريا سوف تجري انتخابات حرة ونزيهة تفضي الى برلمان يمثل تطلعات الشعب السوري من خلال التعددية السياسية التى يتيحها قانون الاحزاب والضمانات العديدة التي نص عليها قانون الانتخاباتquot;.
واضاف ان quot;الانتخابات العامة سوف تجري قبل نهاية هذا العام وسوف يكون صندوق الانتخابات هو الفيصل ويترك لمجلس الشعب الذي سيتم انتخابه ان يراجع القوانين التي اعتمدت ليقرر ما يراه بشأنهاquot;.

وتشهد سوريا حركة احتجاجات واسعة منذ منتصف اذار/مارس ادى قمعها من جانب السلطة الى مقتل 1649 شخصا من المدنيين و389 جنديا وعنصر امن بحسب حصيلة جديدة لمنظمة حقوقية.
كما اعتقل اكثر من 12 الف شخص ونزوح الالاف، وفق منظمات حقوقية.

وتتهم السلطات quot;جماعات ارهابية مسلحةquot; بقتل المتظاهرين ورجال الامن والقيام بعمليات تخريبية واعمال عنف اخرى.