قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

السفير الإسرائيلي غابي ليفي

أفضى تردّي العلاقات التركية الإسرائيلية إلى توطيد إردوغان لعلاقات بلاده الاستراتيجية مع مصر، إذ يعتزم زيارة القاهرة في الأسبوع المقبل، وسط مؤشرات بإمكانية عروجه من القاهرة إلى غزة عبر معبر رفح البري، إلا أن ردود فعل المعارضة التركية عينها رفضت سياسة إردوغان واعتبرتها منافية لمصالح أنقرة.


يعكف رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان على إعادة ترتيب علاقات بلاده بدول منطقة الشرق الاوسط، في اعقاب تردي العلاقات مع اسرائيل، ووصولها الى طريق مسدود، على خلفية صدور تقرير بالمر الخاص باعتداء الجيش الاسرائيلي على سفينة المساعدات التركية quot;مرمرةquot;.

وبحسب تقرير نشرته صحيفة يديعوت احرونوت، يعتزم رئيس الوزراء التركي توقيع اتفاق استراتيجي بين انقرة والقاهرة خلال زيارته المرتقبة لمصر في الاسبوع المقبل، كما سيرافق إردوغان خلال الزيارة لفيف من كبار رجال الاعمال الاتراك لإنعاش العلاقات السياسية والاقتصادية بين البلدين.

وألمحت الصحيفة أن الاتفاق الاستراتيجي، الذي يدور الديث عنه لن يقتصر على أنقرة والقاهرة، وإنما من المتوقع أن يوقع رئيس الوزراء التركي على اتفاق مماثل مع حكومة حماس في قطاع غزة.

وتشير معطيات الصحيفة إلى أنه من المنتظر خلال زيارة إردوغان للقاهرة عقد لقاء ثنائي مع رئيس المجلس العسكري المصري وزير الدفاع محمد حسين طنطاوي، يتم خلاله وضع آليات لتدعيم العلاقات الاستراتيجية بين البلدين، كما سيلتقي إردوغان نظيره المصري الدكتور عصام شرف وشخصيات مصرية بارزة أخرى.

وسيرافق إردوغان خلال زيارته للقاهرة وزير خارجيته ووزير التجارة والصناعة وعدد من رجال الاعمال الاتراك، وستدور المباحثات بين الجانبين في مجملها حول التعاون الاستراتيجي بين البلدين، مع التركيز على المجالات العسكرية والدبلوماسية والتجارية.

ونقلت يديعوت احرونوت عن دوائر صحافية في انقرة تأكيدها إجراء اتصالات حثيثة بين القاهرة وانقرة للتباحث حول امكانية عروج رئيس الوزراء التركي الى قطاع غزة عبر معبر رفح المصري بعد ختام زيارته للقاهرة.

رسالة من السفير الاسرائيلي المطرود

رغم التحولات السريعة التي طرأت على العلاقات بين تركيا واسرائيل، ومحاولة إردوغان توجيه رسالة الى تل ابيب مفادها: ان تدعيم العلاقات بين بلاده ومصر من الممكن ان تستعيض انقرة به عن علاقتها باسرائيل، الا ان صحيفة يديعوت احرونوت نقلت عن نظيرتها التركية quot;خبرquot; لقاء هاتفي اجرته مع سفير اسرائيل quot;المطرودquot; من انقرة quot;غابي ليفيquot; قال فيه: quot;ليست هناك فرصة للعودة الى أنقرة مجدداً، فبعد قرار أنقرة بطردي من السفارة الإسرائيلية لن أعود إلى هذا البلد إلا سائحاً فقط، ولن يكون لي أي تمثيل دبلوماسي في تركيا بعد هذا القرارquot;.

وأوضح ليفي انه quot;منزعج جداًquot; حيال تردي العلاقة بين تل ابيب وأنقرة، معرباً عن أمله في ان يعمل الطرفان من أجل إعادة هذه العلاقات إلى دفئها ومتانتها، وأضاف: quot;انني أرسل تحياتي الى جميع اصدقائي الاعزاء في تركيا، إذ إن الصداقة بين البلدين مقدسة، والتحالف بينهما وثيق، ولن يستطيع احد المساس بهquot;.

على صعيد ذي صلة، تابعت يديعوت أحرونوت موقف مصر من سفير إسرائيل لدى القاهرة، فعلى الرغم من التقارب المتزايد بين مصر وتركيا، إلا أن الخارجية المصرية بحسب الصحيفة أبلغت الخارجية الاسرائيلية أن توطيد العلاقات التركية المصرية لا يعني بالضرورة تبني مواقف دبلوماسية تنتهجها أنقرة مع تل ابيب، فلن يكون القرار التركي دافعاً لاتخاذ قرار مصري بطرد سفير إسرائيل من القاهرة.

واقتبست الصحيفة تصريحات أدلى بها مصدر مسؤول في الخارجية المصرية جاء فيها: quot;ان الظروف التي مرّت بها العلاقات المصرية الاسرائيلية تخالف تماماً الظروف التي تمر بها العلاقات التركية الاسرائيلية، فالقرار التركي بطرد السفير الاسرائيلي من انقرة كان قائماً على اساس تحقيقات دولية اجرتها الامم المتحدة في قضية اعتداء اسرائيل على قافلة المساعدات التركية quot;مرمرةquot;، وهي التحقيقات عينها التي تجري حالياً بين مصر واسرائيل حول عمليات اطلاق النار على جنود مصريين عند الحدود بين البلدين، وعلى خلفية هذه التحقيقات وما تُسفر عنه سيكون القرار المصريquot;.

ردود فعل غاضبة لدى الاحزاب التركية

رغم ما هو معروف عن رفض المعارضة التركية للتقارب بين انقرة وتل ابيب، وكان لهذه الورقة بالغ الاثر في المواقف السياسية التي لعب عليها رئيس الوزراء التركي خلال حملته الانتخابية لرئاسة الوزراء، الا ان سياسة إردوغان الراهنة حيال اسرائيل، لاقت ردود فعل غاضبة لدى اقوى الاحزاب التركية المعارضة، وهو حزب الشعب الجمهوري، الذي يترأسه quot;كمال كليش داروغلوquot;.

وبحسب تصريحات نقلتها عنه صحيفة يديعوت احرونوت، منح تقرير بالمر اسرائيل حرية المساس بتركيا، كما سمح بالحصار الذي تفرضة اسرائيل على قطاع غزة، الا ان الاجراءات الاخيرة التي اتخذها إردوغان ضد اسرائيل عندما طرد سفيرها من انقرة، وتقليص مستوى الممثلية الاسرائيلية لم يكن صحيحاً، كما إنه لن يحرّك ساكناً ولن يغير شيئاً من الواقع الذي بات مفروضاً على ارض الواقع.

وأضاف داروغلو وفقاً للصحيفة: quot;شرعن تقرير بالمر الحصار الاسرائيلي المفروض على غزة، وهو الامر الذي يخالف الموقف التركي، وكان على الحكومة التركية ان تعلم تبعات قرارها من البداية، فإذا ما سلكنا طريقاً من دون تفكير ودراسة عميقة مسبقاً فمن الطبيعي ان نصطدم بالحائط كما بات عليه الحال، فالواقع الذي تواجهه تركيا حالياً معقد للغاية انطلاقاً من مفهوم العلاقات الخارجية، فلم تكن هناك اية جهة تريد ان تؤول صورة تركيا الى هذا الواقع، ونحن الآن نحاول التغلب على الواقع الجديدquot;.

في تعليقها على موقف المعارضة التركية من رئيس الوزراء إردوغان تشير يديعوت احرونوت الى انه على الرغم من ان حزب الشعب الجمهوري محسوب على اليمين المتطرف quot;MHPquot; ويعتلي مقعد المعارضة، وكان مؤيداً دؤوباً لقرارات رئيس الوزراء التركي المناوئة لإسرائيل، إلا ان داروغلو رئيس الحزب رفض الانضمام الى دائرة الانتقادات الموجهة للدولة الإسرائيلية، وهاجم قرار تقليص التمثيل الدبلوماسي الاسرائيلي في انقرة، اضافة الى قرارات أخرى ذات الصلة بالعلاقات التركية الاسرائيلية انتقد داروغلو سياسة الحكومة التركية في التعامل معها.

ونقلت الصحيفة عن داروغلو قوله: quot;غداً ستدعي اسرائيل أن الامم المتحدة اتخذت قراراً لمصلحتها بشأن الحصار المفروض على قطاع غزة. فمن أدى الى تلك النتيجية؟ انها سفينة المساعدات التركية quot;مرمرةquot;، كان من الضروري قراءة هذه النتيجة مسبقاً، ولم يكن من اللائق تعريض المصالح التركية للخطر عبر اتخاذ إجراءات وقرارات ضئيلةquot;.

تقارير تقدير الموقف الاسرائيلي حيال تركيا
nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;
الى ذلك سربت آلة الاعلام الاسرائيلية تقارير تقدير الموقف الاسرائيلي حيال تركيا، إذ تعمدت تلك التقارير الترويج لضعف إمكانيات انقرة العسكرية خاصة البحرية منها، مقارنة بنظيرتها الاسرائيلية، ووقوف تركيا امام خيارات صفرية حال اعتماد إردوغان على اسطوله البحري لرد اعتبار بلاده، والتعبير عن رفضها لتوصيات تقرير بالمر.

ووفقاً لتسريبات نشرتها صحيفة معاريف، لن يستطيع الاسطول التركي مجابهة سفن الصواريخ الاسرائيلية، إضافة الى افتقار انقرة منظومات الكترونية بحرية متطورة، كالتي تمتلكها اسرائيل، كما إنه في حوزة الاخيرة غواصات من طراز quot;دولفينquot; قادرة على حمل رؤوس نووية.

وزعمت الصحيفة ان تقارير تقدير الموقف الاسرائيلية حيال تركيا في هذا الخصوص، جاءت بعد تلميحات رسمية في انقرة بالإعداد لمواجهة حربية ضد اسرائيل، انتقاماً لمداهمة سلاح البحرية الاسرائيلي سفينة المساعدات التركية quot;مرمرةquot; وقتله تسعة نشطاء كانوا على متنها.
nbsp;
على صعيد ذي صلة، نقلت صحيفة هاآرتس عن نظيرتها التركية quot;حرياتquot; تقريراً لم يستبعد معدُه اعتزام انقرة توجيه موسم ربيع الشعوب العربية باتجاه اسرائيل، واشعال لهيب الانتقادات ضدها لدى عرب اسرائيل والفلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية، الا ان معطيات عبرية أخرى حملت موقفاً دفاعياً عنnbsp; اسرائيل.

ووفقاً للمعطيات عينها تعتبر الولايات المتحدة وأوروبا ان تنفيذ تركيا لاعتزامها، سيعتبر تجاوزاً تركيا للخطوط الحمراء، إذ سيقرر الطرفان الاميركي والاوروبي تجميد نشاط انقرة في العمليات التي يقوم بها حلف شمال الأطلسي quot;الناتوquot; في منطقة الشرق الاوسط، كما ستدين واشنطن والدول الاوروبية تركيا حال تقدم اسرائيل بشكوى الى مجلس الأمن، تطالبه فيها ببحث تهديد الاتراك بالحرب والتحريض على التمرد ضد نظام دولة عضو في الامم المتحدة.

واشارت هاآرتس في تقريرها التحليلي الى انه على العكس من الاعتقاد السائد بقوة في ما خص الاقتصاد التركي، تمر انقرة بحالة كساد اقتصادي غير مسبوقة، يُضاف اليها اتساع هوة الخلاف بين إردوغان وقادة جيشه، الذين تقدم معظمهم باستقالاتهم خلال الاسبوع الماضي، مما حدا بالدوائر الاستخباراتية في الولايات المتحدة واوروبا الى الاعتقاد بأن إردوغان لن يظل طويلاً في منصبه، حتى اذا حاول خوض مواجهة عسكرية بحرية ضد اسرائيل، فإذا حاول انقاذ نفسه عبر الاعتماد على هذه الخطوة فسيكون سقوطه اسرع.